لماذا يتناول اليابانيون وجبات "كنتاكي" في أعياد الميلاد؟

سلسلة مطاعم كنتاكي في اليابان مصدر الصورة Getty Images
Image caption خلال فترة أعياد الميلاد من كل عام، تحرص نحو 3.6 مليون أسرة يابانية على تناول الدجاج المقلي من مطاعم كنتاكي

كيف تحولت حملة ترويجية أطلقتها سلسلة "كنتاكي فرايد تشيكن" للوجبات السريعة في اليابان إلى تقليدٍ يتبعه الملايين من مواطني هذا البلد بمناسبة أعياد الميلاد؟

عندما يحل "عيد الميلاد" في الخامس والعشرين من ديسمبر/كانون الأول من كل عام، يجمع يوهاي أندو أفراد أسرته حوله لاتباع تقليدٍ فريدٍ من نوعه، مرتبطا بهذه المناسبة.

ويتمثل ذلك التقليد في إطلاق العنان لطفليه للبحث بداخل وعاءٍ كبيرٍ مطلي باللونين الأحمر والأبيض، عن أفضل قطعة من الدجاج المقلي يمكن لكلٍ منهما العثور عليها. وهو نفس التقليد الذي اتبعه أندو عندما كان طفلا صغيرا.

فملامح الاحتفال بـ"عيد الميلاد" بالنسبة لعائلة هذا الرجل مرتبطة بسلسلة "كنتاكي فرايد تشيكن" للوجبات السريعة.

وقد يبدو ذلك غريباً في أيٍ من دول العالم الأخرى بخلاف اليابان، لكن أسرة أندو - مثلها مثل آلاف الأسر الأخرى في بلاده - لا يمكنها أن تدع "عيد الميلاد" يمر دون أن تتناول فيه إحدى وجبات كنتاكي.

ففي مثل هذا الوقت من كل عام، تحتفل نحو 3.6 مليون أسرةٍ يابانيةٍ بهذه المناسبة بتناول دجاج مقلي من إحدى فروع تلك السلسلة الأمريكية الشهيرة، في ما بات تقليداً متبعاً في مختلف أنحاء البلاد.

ويقول أندو (40 عاماً)، الذي يعمل في قسم التسويق بشركةٍ للمنتجات الرياضية في طوكيو: "يعتقد أطفالي أن هذا الأمر طبيعي".

وبينما يتبع الملايين من اليابانيين هذا التقليد في "عيد الميلاد"، يفضل آخرون إحياء هذا اليوم بتناول العشاء في مطعم راقٍ، إذ يميلون إلى أن تصطبغ هذه المناسبة بطابعٍ رومانسي، على غرار يوم "القديس فالانتاين" الذي يعرفه البعض باسم "عيد الحب".

وهناك فئةٌ ثالثةٌ من الأسر اليابانية تُسَلِمُ بوجود "عيد الميلاد" كمناسبة، ولكنها لا تمارس أي طقسٍ أو تقليدٍ بعينه احتفالاً بها.

وإذا نظرنا عن كثب إلى من يحيون "عيد الميلاد" عبر تناول إحدى وجبات "كنتاكي"، فسنجد أن الأمر بالنسبة لهم ليس باليسير. فالحصول على الوجبة في هذا اليوم أصعبُ بكثيرٍ من الحصول عليها في الأيام العادية، نظراً لما يشهده ديسمبر/كانون الأول من كل عام من ارتفاعٍ كبيرٍ في الطلب على هذه الوجبات في اليابان.

ويمكن أن يصل حجم المبيعات اليومية في بعض مطاعم "كنتاكي" هناك خلال فترة الاحتفال بـ"عيد الميلاد" إلى عشرة أضعاف معدلاتها المعتادة. ولهذا يتطلب الحصول على وجبة العشاء الخاصة بيوم "عيد الميلاد" حجزها قبل موعد العيد بأسابيع في أغلب الأحيان، وإلا اضطر المرء إلى الوقوف في صفٍ طويل لفترة قد تمتد أحياناً إلى عدة ساعات.

مصدر الصورة KFC Japan
Image caption يزداد الطلب كثيرا على وجبات "كنتاكي" في موسم الاحتفال بعيد الميلاد في اليابان، لدرجة أن الزبائن قد يقفون في صفوفٍ طويلةٍ للحصول على وجبتهم

وتشكل ملابسات نشأة هذا التقليد في اليابان قصةً لنجاح عملية تسويق وترويج تجاري، يتوجب على أي شركة تسعى لممارسة أنشطتها في هذا البلد، دراستها. كما تبدو هذه القصة أشبه بحكايةٍ رمزيةٍ حافلةٍ بالعظات والعبر على غرار الحكايات التي تُتلى على مسامع الأطفال في العيد.

"كنتاكي في عيد الميلاد"

ووفقا للمتحدثة باسم فرع سلسلة "كنتاكي" في اليابان، موتويتشي ناكاتاني، يعود الفضل في ظهور تقليد تناول وجباتها في يوم "عيد الميلاد" إلى تاكاسي أوكاورا، مديرُ أول مطعم لهذه السلسلة هناك.

وبعد وقتٍ قصيرٍ من افتتاح هذا المطعم في عام 1970، استيقظ أوكاورا في منتصف الليل ليدون على عجلٍ فكرةً واتته في حلم راوده أثناء نومه، وهي بيع وعاءٍ ملئٍ بالهدايا أو مستلزمات الاحتفالات خلال "عيد الميلاد".

وأشارت ناكاتاني إلى أن الرجل حَلُمَ بهذه الفكرة بعدما سمع حديثا دار في مطعمه بين رجلٍ وامرأة غير يابانييّن كانا يعبران عن مدى افتقادهما لتناول "ديك رومي" خلال الاحتفال بـ"عيد الميلاد".

ولذا تمنى أوكاورا أن يشكل عشاءً من الدجاج المقلي في مساء "عيد الميلاد" بديلاً ملائماً لمن يشتاقون لتناول "الديك الرومي"، فبدأ في تسويق فكرة بيع "وعاء الاحتفالات" هذا، لمن يريدون الاحتفال بتلك المناسبة من زبائن مطعمه.

وفي عام 1974، أطلقت "كنتاكي فرايد تشيكن" حملةً للترويج لهذه الفكرة في مختلف أنحاء اليابان، وذلك تحت اسم "كريسماس ني وا كنتاكي" أو "كنتاكي في عيد الميلاد".

وسرعان ما آتت هذه الحملة ثمارها في صورة إقبالٍ كبيرٍ من جانب الزبائن. وامتد النجاح نفسه إلى أوكاورا، خريج جامعة هارفارد الأمريكية، الذي ترقى بسرعة في المناصب بداخل فرع "كنتاكي" في اليابان، وأصبح مديره العام ورئيسه التنفيذي بين عامي 1984 و2002.

كما أصبحت فكرة بيع ما بات يُعرف بـ"وعاء الاحتفالات" في "عيد الميلاد" في اليابان بمثابة "ظاهرةٍ وطنيةٍ"، كما يقول يوناس روكّا، الأستاذ المشارك في علم التسويق بكلية إمليون لإدارة الأعمال في فرنسا.

وقد عكف هذا الرجل على دراسة حملة التسويق التي نفذها فرع "كنتاكي" في اليابان، باعتبارها نموذجاً لهذا النوع من الحملات.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أشخاصٌ يتجولون بين زينات "عيد الميلاد" في منطقة "مارونوتسي" للتسوق في طوكيو في الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2016

ويقول في هذا الشأن: "لقد ملأت (هذه الحملة) فراغاً، فلم يكن هناك تقليدٌ متبعٌ في عيد الميلاد في اليابان، لذا جاءت سلسلة كنتاكي وقالت إن هذا ما يتعين عليكم فعله" في هذه المناسبة.

وتصوّر الإعلانات الإعلانات الترويجية لهذه الحملة أسراً يابانيةٌ سعيدةٌ يحتشد أفرادها حول أوعية تحتوي على دجاج مقلي. لكن المحتويات لا تقتصر على أفخاذ الدجاج وصدوره، إذ تمتليء بقطعِ الدجاج والكعك والنبيذ كذلك.

وفي هذا العام، توفر السلسلة وجباتِ عشاءٍ لـ"عيد الميلاد"، تبدأ بعلبة تحتوي على قطعِ دجاجٍ تُباع بـ"3780 يناً يابانياً" (32 دولاراً أمريكياً)، وتصل إلى وجبة "مميزة" تتكون من دجاجةٍ كاملةٍ مشويةٍ، وأصنافٍ جانبيةٍ بسعر يبلغ 5800 ين.

وتشكل المبيعات من هذه الوجبات الخاصة، بحسب "كنتاكي"، نحو ثلث مبيعاتها السنوية في اليابان.

ومن بين العوامل التي تسهم في زيادة المبيعات، حرص مديري مطاعم "كنتاكي" في اليابان على إلباس شخصية "كنتاكي" زيّ سانتا كلوز (بابا نويل).

ويصور شعار شركة "كنتاكي" شخصية مؤسسها الكولونيل ساندرز بابتسامته الشهيرة وشعره ولحيته اللذين يغطيهما الشيب.

وفي وطنٍ يُجِلُ كبار السن كثيرا، سرعان ما أصبح الكولونيل ساندرز في حلته الجديدة هذه، رمزاً لـ"عيد الميلاد" في اليابان.

عادة غريبة حقا

وتنفرد اليابان بهذه الظاهرة التي يمكن أن تبدو غريبة وغير مفهومة في نظر من يعيشون خارج هذا البلد. وعلى الأرجح لن تلقى الفكرة رواجا في الولايات المتحدة، التي تشكل الموطن الأصلي لـ"كنتاكي"، حسبما يقول كيفن غيلسبي، كبيرُ الطهاةِ في مطعمين بمدينة أتلانتا عاصمة ولاية جورجيا الأمريكية.

ويبدي غيلسبي دهشته الشديدة لوجود وجبات "كنتاكي" على مائدة العشاء في يوم "عيد الميلاد"، قائلاً إن هذا الأمر من بين "أغرب ما سمعت عنه على الإطلاق".

وتابع: "بصراحة، يمكن أن أُجن منك غضبا إذا ما جلبت معك دجاجاً مقلياً لنتناوله في عشاء يوم عيد الميلاد".

مصدر الصورة iStock
Image caption ظهر تقليد تناول وجبة من "كنتاكي" في "عيد الميلاد" في اليابان بعدما سمع مدير أول فرع لهذه السلسلة هناك حديثا بين اثنين من الأجانب أعربا فيه عن افتقادهما لتناول "الديك الرومي" في هذه المناسبة

الأمر هنا لا يتعلق بعيبٍ ما في منتجات "كنتاكي"، كما يقول غيلسبي، وإنما بفكرة جلب إحدى الوجبات السريعة لعشاء يوم "عيد الميلاد".

ويرى غيلسبي أن تصرفاً مثل ذلك سيشكل "ضربا من الوقاحة في نظر غالبية الناس".

لكن الأمر يختلف في اليابان، التي لا تتجاوز نسبة المسيحيين في أراضيها واحدا في المئة من عدد السكان تقريبا، ولا يشكل يوم "عيد الميلاد" فيها عطلةً رسميةً حسبما يقول روكّا.

ولهذا السبب، لا يبدو عمليا أن تقضي الأسر نهار يوم العيد بالكامل في طهي وجبةٍ من لحمِ الخنزير أو لإعدادِ ديكٍ رومي، والأصناف الجانبية الأخرى المرتبطة بعشاء هذا اليوم، ولذا تستعيض عن ذلك بشراء وجبةٍ من الدجاج المقلي.

ويرى روكّا أن هذا الأمر يمثل "علامةً أخرى على العولمة، التي تنتقل في غمارها الطقوس التي يعتادها المستهلكون في بلدٍ ما، إلى دولٍ أخرى، تُجسد فيها - في غالب الأحيان - في صور مختلفة".

ويستطرد: "لم يعد من الغريب الآن أن نجد متاجر لشركة 'آيكيا' في كل مكان في العالم". ويري أيضا أن "وجبةَ كنتاكي في عيد الميلاد ما هي إلا تحويلٌ لنزعتنا الاستهلاكية إلى عيدٍ" وطقوسٍ مرتبطةٍ به.

فرصة للم شمل العائلة

وإذا عدنا إلى رب الأسرة يوهاي أندو، الذي قام ببعض الأسفار إلى خارج اليابان، فسنجد أنه يدرك أن بلاده ربما تكون الوحيدة في العالم التي تُحيي "عيد الميلاد" عبر تناول وجبةٍ من "كنتاكي". لكن هذا التقليد يمثل بالنسبة له أكثر من مجرد فكرة تسويقية أطلقتها إحدى الشركات لترويج منتجاتها.

لهذا لا يزال أندو يعتزم شراء عشاءٍ من "كنتاكي" لطفليه في يوم "عيد الميلاد" الوشيك. لكنه قرر أن يشتري كعكة العيد من أحد المخابز أيضا.

وهكذا، سيلتئم شمل الأسرة في مساء ذلك اليوم حول وعاء "كنتاكي" الشهير، تماماً مثلما فعل أندو خلال طفولته، وكما يُنتظر أن يواصل طفلاه فعل ذلك بعدما يكبران مع ذريتهما.

ويقول الرجل في هذا الشأن إن الأمر يشكل "رمزاً للم شمل الأسرة، ولا يرتبط بالدجاج. إنه يتعلق بجمع أفراد الأسرة معاً، وتصادف أن الدجاج يشكل جزءاً من ذلك".

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Capital .

المزيد حول هذه القصة