رجل أعمال ساعدته "قوة الشخصية" في جمع 750 مليون دولار

رجل الأعمال ديفيد ماكورت مصدر الصورة CLAIRE WOOD PHOTOGRAPHY

لم يصبح ديفيد ماكورت، الذي يتكلم بلهجة الطبقة العاملة في مدينة بوسطن الأمريكية، فجأة رجل أعمال ناجح جنى ثروة شخصية قيمتها 750 مليون دولار، لكنه بذل جهدا كبيرا ليكون هذه الثروة.

إذا صادفت ديفيد ماكورت، البالغ من العمر 58 عاماً، وهو يحتسي مشروبه في حانة أيرلندية في منطقة "ساوذي"، في الجزء الجنوبي من مدينة بوسطن الأمريكية، ستحرص على ألا تتسبب في إزعاجه.

فهو يبدو شخصاً قاسياً لا يتسامح مع الحمقى، وقد تحسبه شرطياً خارج وقت الدوام، أو رجل إطفاء، أو مقاول بناء. لكنه أمريكي فخور من أصول أيرلندية، وهذا هو تراثه كما يقول.

يقول ماكورت: "عندما كنت أكبر، كان كل رجل أيرلندي تقريبا يعمل مقاولاً، أو شرطياً، أو رجل إطفاء. كان والدي مقاولاً، وكذلك كان جدي، ووالد جدي".

لكن ماكورت لم يتبع درب والده في مجال البناء. فقد جمع ثروته الأولى في بداية الثمانينيات كصاحب أول وأكبر شركة في الولايات المتحدة لتركيب شبكات الكابل التلفزيونية في الولايات المتحدة.

ومن ثم توسع كرجل أعمال في مجالات أنظمة الهاتف، وصناعة البرامج التلفزيونية. لكن بينما يتحدث ماكورت بهدوء وأدب، تبدو اللهجة التي يتحدث بها عمال مدينة بوسطن بادية في حديثه بوضوح.

ويقول: "أنا بالتأكيد لا أخشى من خوض المعارك (في العمل). فإذا وقع علي ظلم، سأبذل كل ما بوسعي لكي أشعر بأنني أُنصفت".

وبعد إتمامه المدرسة في بوسطن، التحق ماكورت بجامعة جورج تاون في واشنطن العاصمة، التي تخرج فيها عام 1979 بحصولة على شهادة في علم الاجتماع.

ولدى عودته إلى بوسطن، عمل ماكورت في مجال البناء لمدة عام أو عامين، وعندما بلغ من العمر 24 عاماً، وجد أن خدمة تلفزيون الكابل على وشك أن تصل إلى المدينة، وأن الدعوة توجه للشركات لتقديم مناقصات لتوصيل الأسلاك الخاصة بشبكات التلفزيون تحت الأرض.

مصدر الصورة DAVID MCCOURT
Image caption حصل ماكورت على عدة جوائز لعمله كمنتج للبرامج التلفزيونية

وعلى الرغم من عدم معرفته العميقة بهذا المجال، إلا أن ماكورت قرر أن يتقدم بعطاء لتوصيل أسلاك شبكات التلفزيون أسفل شوارع بوسطن.

وكان الأمر الذي منحه تميزاً على منافسيه هو الاستعداد للشروع في العمل فوراً. وبينما ساور القلق مقدمي العروض الآخرين من التأخير في الحصول على التصاريح اللازمة للبدء في حفر شوارع بوسطن، يقول ماكورت إنه بفضل معرفته بالمكان كانت لديه خطة ذكية ومدروسة.

وقد تم قبول العطاء الذي قدمه بعد أن أظهر أنه يمتلك الخبرة المطلوبة في هذا المجال.

ويضيف أنه أدرك أن عمدة المدينة آنذاك كان يتعرض للانتقاد شرقي بوسطن بسبب موافقته على توسيع المطار الذي يقع في ذلك الجزء من المدينة.

اقرأ أيضا: لماذا تتسع الفجوة كثيرا بين الفقراء والأغنياء؟

لذا ومن أجل استرضاء المواطنين المحليين، قال ماكورت إنه سيبدأ عمله هناك لكي يجعلهم أول من يحصل على خدمة شبكات التلفزيون عبر خدمة الكابل. وقد نجحت الخطة فعلاً، وحصل بسرعة على التصاريح المطلوبة.

وبعد بوسطن، توسع عمله في مجال أنظمة الشبكات التلفزيونية إلى بقية أرجاء الولايات المتحدة. وعندما بدأت المشاكل في الظهور، كانت تتمثل دائماً في عدم دفع المستهلكين رسوم الاشتراك في خدمة الكابل.

مصدر الصورة ALTV
Image caption أطلقت شبكة "أيه إل تي في" التلفزيونية خدمتها على الإنترنت في شمال أفريقيا

ويقول ماكورت إنه تغلب دائماً على هذه المشكلة بطريقة علمها إياه أحد أصدقائه في حانة من حانات بوسطن، حيث يقول: "في إحدى المناسبات كانت كل أموالي في يد أحد أكبر زبائني، وفجأة بدأ رجل عنيد بالرد على مكالماتي، قائلاً لي إنني أتقاضى منهم أسعاراً مبالغاً فيها، وأنهم سيعيدون التفاوض على الفاتورة الخاصة بي".

وكنت في إحدى الحانات، أشكو من عدم تلقي مستحقاتي، فقام الرجل الذي كنت معه بالإمساك بربطة عنقي قائلاً: "إما أن تفعل شيئاً لحل هذا الموضوع أو أن تصمت".

ويقول ماكورت إن صديقه ذلك أخبره عن أحد عمال البناء لم يحصل على أجره من أحد الزبائن، فحمل مطرقة وقال إنه سيحطم الجدار الذي بناه إذا لم يدفع له صاحب المنزل أجرته.

يقول ماكورت: "كانت تلك إجابتي. فقد هاتفت الشركة وقلت إنني سأبدأ في حفر الأرض وإخراج الكوابل منها".

وبعد فترة وجيزة من البلبلة والتهديدات، قاموا بدفع كامل المبلغ المستحق.

مصدر الصورة DAVID MCCOURT
Image caption التقى ماكورت كثيرا بشخصيات بارزة

وفي ظرف سنوات معدودة، وسع ماكورت أعماله خارج الولايات المتحدة ليقوم بتوصيل كوابل شبكات التلفزيون في المكسيك، وهو نشاط تجاري قام بعد ذلك ببيعه للملياردير المكسيكي كارلوس سليم.

وعندما أصبحت شبكة الهواتف الأمريكية مفتوحة للمنافسة، أقدم ماكورت على إنشاء شركة للهواتف سماها "كوربريت كوميونيكيشن نتوورك" والتي دمجها بشركة أخرى قبل بيعها بمبلغ 14.3 مليار دولار.

كما اشترى عددا من الشبكات التلفزيونية في منطقة الكاريبي، وتحول إلى إنتاج البرامج التلفزيونية عندما أدرك أن ذلك أقل تكلفة من شرائها.

وقد مكنه عمله في مجال الإنتاج التلفزيوني من الفوز بعدد من جوائز إيمي، وأن ينتج برامج وثائقية بالتعاون مع مايكل دوغلاس، وميغ رايان.

ويعمل ماكورت الآن مديراً تنفيذياً لشركة "جراناهان ماكورت كابيتال" (جي أم سي) التي لها استثمارات متعددة حول العالم. وتمتد هذه الاستثمارات من شبكة الاتصالات الأيرلندية "إينت" إلى شراكة مع المملكة العربية السعودية لتطوير تكنولوجيا الأقمار الصناعية.

وتشمل استثمارات شركة "جي أم سي" في الآونة الأخيرة الشركة التلفزيونية "أيه إل تي في دوت كوم" والتي تهدف إلى مساعدة الناس في الدول النامية على الحصول على أجر مقابل تسجيل أشرطة فيديو على هواتفهم النقالة، سواء كان ذلك لتغطية الأخبار أو لإنتاج فيديوهات وثائقية.

مصدر الصورة DAVID MCCOURT
Image caption عمل ماكورت مع الممثلة والمخرجة الأمريكية ميغ رايان لإنتاج فيلم وثائقي في وطنه الأصلي أيرلندا

ويحدو ماكورت أمل كبير في تطوير تطبيق للهواتف الذكية يسمى "فايندير"، والذي يأمل أن يحدث ثورة في جمع المعلومات حول العالم، إذ أنه يمكن المشتركين من الجمهور من الحصول على مبالغ مالية مقابل إرسالهم معلومات لشركات الاستطلاع والإحصاء.

ويشرح ذلك بالقول: "بدلاً من تحمل تكلفة إرسال موظفين يعملون للحصول على المعلومات اللازمة لمسح إحصائي ما إلى مكان معين، يمكنك أن تدفع لأناس عاديين من الجمهور لإرسال صور محددة بالأماكن الجغرافية المطلوبة، وكذلك المعلومات المطلوبة".

ويقول براين مورغان، أستاذ تنظيم الأعمال: "في سياق عمله، جعل ماكورت من نفسه رجل أعمال ثري جداً، لكن هذا هو بالضبط مضمون التنظيم البناء للأعمال، فهو يتعلق بتقديم خدمة أو منتج يريده الناس، وتقديم شيء جديد إلى السوق من شأنه تحسين وتطوير الوضع الإجتماعي للمنطقة".

وقد تعلم مورغان كيف يؤسس ويدير بنجاح الشراكة بين القطاعين الخاص والعام بهدف زيادة الاستثمار في مجال الربط السلكي واللاسلكي في مناطق كانت تعتبر تقليدياً غير مجدية اقتصادياً.

ويعترف ماكورت أنه غالباً ما يتولى القيام بعدد مبالغ فيه من المشاريع، لكنه يقول إنه لا نية لديه للتوقف أو التباطؤ، ويقول: "أعشق النشاط الاقتصادي، وأحب خوض المعارك، وأحب المنافسة، وأحب أن أفوز. أحب أن أنجز، وأن أبني. أحب كل هذه الأشياء أكثر من لعب الغولف، أو شرب الكحول، أو مشاهدة التلفزيون".

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على صفحة BBC Entrepreneurship.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة