هل تحصل في بلدك على إجازة مواساة لفقدان حيوانك الأليف؟

موظفة تصطحب كلبها معها في مكتب العمل مصدر الصورة Getty Images

أغلب جهات العمل تمنح إجازة للموظف إثر فقده أحد أفراد أسرته، لكن ماذا لو كان "الفقيد" حيوانا أليفا؟

كان "جبار" اسما على غير مسمى لذلك الكلب الأليف من نوع الكورغي القزم، الذي كان عمره خمس سنوات، وكانت تملكه كايتي أدكينز.

تقول أدكينز: "في البداية كان الأمر مزحة، لأنه كان قصيرا جدا، ولكنه كان يرى نفسه 'جبارا' ومفعما بالحيوية والذكاء". وحينما نفق، قالت أدكينز إنها شعرت أنها فقدت "عزيزا" لديها.

وتضيف: "كان كلبي الأول.. وكثيرا ما رافقني في شتى المواقف مع تقلب الأصحاب وتغير السكن والجيران، وكان معي حين اشتريت بيتي الأول".

وحينما أعطتها جهة العمل يومين إجازة لذلك السبب، شعرت أدكينز بامتنان جم، وتقول إن مديرتها "أبدت تعاطفا شديدا وسارعت بالقول إنه ليس علي أن أقلق تجاه العمل بل علي أن آخذ ما يلزمني من وقت".

أغلب المدراء ربما لن يُبدوا هذا القدر من التفهم، بل إن طلب الموظف إجازة ربما يُقابل بالاستغراب في معظم أماكن العمل.

لكن مع الاهتمام المتزايد بالحيوانات الأليفة سواء في العمل أو البيت وزيادة الإنفاق عليها، يظل السؤال عما إذا كان الوقت قد حان لتخصيص إجازة لمن يفقد حيوانه الأليف.

حيوان أليف في العمل

تقول مؤسسة "جي إف كي"، كبرى هيئات بحوث السوق في ألمانيا، إن أكثر من نصف سكان العالم في عام 2016 كان لديهم في حياتهم حيوان أليف، كالكلاب والقطط وأسماك وطيور الزينة.

مصدر الصورة Katie Adkins
Image caption قدرت كايتي أدكينز ورفيقها ديريك بشدة الإجازة التي منحتها لها جهة العمل بعدما فقدت كلبها "جبار"

ويقول دان رايان، خبير التوظيف بالجمعية الأمريكية لإدارة الموارد البشرية، إن الحيوانات الأليفة "انتشرت وزاد أثرها على حياتنا بشكل مطرد خلال السنوات الخمس إلى العشر الماضية".

ويدلل على ذلك بحالات تقديم العلاج الكيمياوي للحيوانات الأليفة المصابة بالسرطان، فضلا عن تقديم مضادات الاكتئاب وإجراء جراحات لاستبدال مفاصل لها. وقد زادت هذه الأمور كثيرا عن ذي قبل، حتى باتت رعاية تلك الحيوانات تجارة ضخمة بلغت العام الماضي 110 مليارات من الدولارات على مستوى العالم، بحسب مرصد يورومونيتور الدولي.

كما بدأت الحيوانات تنتشر في أماكن العمل التي أصبح عدد متزايد منها يخصص أياما يمكن خلالها للموظف اصطحاب حيوانه الأليف، وأفسح بعضها المجال بالكامل لوجود تلك الحيوانات في مكتب العمل.

فالشركات العملاقة في وادي السليكون مثل غوغل وأمازون تعج بالكلاب، وشركة بن آند جيري للمثلجات تنتهج سياسة استقبال الكلاب اليوم كله طيلة الأسبوع، بينما تستقبل شركة فيراي لتكنولوجيا المعلومات في طوكيو قطط العاملين والعاملات.

وذهبت إحدى شركات التسويق بمنيابوليس بالولايات المتحدة لأبعد من ذلك، بمنحها موظفيها عطلة خاصة لقضاء الوقت مع حيواناتهم الأليفة الجديدة.

لكن هل يمتد هذا التفهم إلى حد الوقوف إلى جانب الموظفين بمنحهم إجازة مواساة بعد فقد حيوان أليف عزيز لديهم، ومواراته الثرى؟

تعمل أدكينز في ولاية تينيسي الأمريكية كمتخصصة في العلامات التجارية الرقمية بشركة مارز بيتكير، كبرى شركات أغذية الحيوانات الأليفة في الولايات المتحدة.

وربما ظن البعض أن من البديهي أن تمنح شركة متخصصة في مستلزمات الحيوانات موظفيها إجازة بعد نفوق حيواناتهم، ولكن حتى هذه الشركة لا تنص سياستها على تخصيص إجازات لهذا السبب، بل يتم التعامل مع كل حالة على حدة. فهل يتغير هذا الوضع؟

مصدر الصورة Getty Images
Image caption كثير من الشركات، خاصة في مجال التكنولوجيا، تفسح المجال منذ فترة لاصطحاب الحيوانات كالقطط والكلاب

طرحت على سوزان ستيليك، مديرة برنامج الاتصالات الإدارية بجامعة نيويورك، سؤالا حول ما إذا كان يتعين منح الموظفين إجازة بعد فقد حيوان أليف، فجاء ردها: "من الجانب المتعلق بشؤون العاملين أبادر بالقول: لا"، مشيرة إلى أن العديد من العاملين في مجالها استغربوا كثيرا من مجرد طرح السؤال.

لكن مع التفكير في الأمر مليا، بدأت تغير نبرتها. وتقول ستيليك إن الجانب الإنساني يتطلب إبداء المدراء تفهما لذلك الوضع "فعليهم أن يدركوا مدى تعلق البشر بأمور معينة، فالمدير الذي لا يتحلى بالتعاطف يعطي الموظف فرصة ليقول إن بيئة العمل سيئة".

ويقول كاري كوبر أستاذ علم النفس الوظيفي بجامعة مانشستر إن تجاهل طلبات من هذا القبيل يثبط همة الموظف، فدون منح الوقت المناسب للتعامل مع ألم الفقد "يتواجد الموظف بجسده (في مكان العمل) أما عقله فيكون غائبا".

رسالة من بيطري؟

لكن ماذا لو ادعى البعض أنه بحاجة لإجازة لفقد حيوان أليف دون أن يكون الأمر حقيقيا؟ يقول رايان: "هل ستطلب حينها رسالة من الطبيب البيطري تثبت أن الكلب نفق بالفعل؟ الأمر غير مألوف حقا".

ولا يقصد رايان أن أصحاب الحيوانات الأليفة كاذبون، بل إن "البعض يسعى بأي وسيلة لاستغلال اللوائح والسياسات في مكان العمل".

ويعتقد كوبر أن قلة هم من سوف يسيئون استغلال أمر كهذا، لأن هذا قد يؤدي إلى فقدان وظائفهم إن انكشف الأمر، فالوظائف "لم تعد مضمونة" طوال الوقت كما كانت في الماضي، وأمر كهذا سيجعل صاحبه على رأس قائمة المستغنى عن خدماتهم إن تطلب الأمر خفض نفقات العمل.

ويضيف كوبر أن هناك "نوعا من التعاقد المعنوي بين الموظف وصاحب العمل، وعلى الموظف أن يؤدي دوره متمثلا في الأداء الجيد" لقاء الميزة الممنوحة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption ليس معتادا أن تمنح جهة العمل إجازة بسبب فقد حيوان أليف، لكن الأمر قد يتغير مع زيادة الاهتمام بالحيوانات الأليفة

هل نحزن لفقد الحيوانات كفقد البشر؟

هناك مشكلة أخرى في تعريف "الحيوان الأليف"، حسبما يقول جون برادشو، مدير معهد العلاقات بين الإنسان والحيوان بجامعة بريستول بالمملكة المتحدة، والذي درس كثيرا طبيعة العلاقة التي تربط البشر بحيواناتهم الأليفة.

يقول برادشو: "لا أظن أنه من الممكن أن يمنح أرباب العمل إجازة لفقد حيوان أليف، ليس لأن صاحب ذلك الحيوان لا يحتاج مواساة، بل لصعوبة الخروج بتعريف قاطع للحيوان الأليف".

فبينما يعتبر الإنسان أسماكه أو زواحفه المدللة حيوانات أليفة، يقتصر تعريف الرابطة الأمريكية للطب البيطري للحيوانات الأليفة على الكلاب والقطط وطيور الزينة والخيول، باعتبارها من الحيوانات "الرفيقة للبشر"، ومن ثم يتوقع برادشو صعوبة في تقرير من يستحق مثل تلك الإجازة.

ويتفق خبير التوظيف رايان مع هذا الرأي، قائلا إنه سيتعين قبل إقرار أي شركة سياسة متعلقة بهذا الأمر الوقوف بوضوح على التعريف.

كذلك يشير برادشو إلى "وجود اختلافات دقيقة بين حزن البشر على فقد حيوان أليف، والأسى لفقد إنسان قريب"، فكثير من أصحاب الحيوانات يستعيضون عن حيوانهم المفقود بآخر خلال أشهر قلائل، بينما يبقى ألم فراق الأحبة العديد من السنوات.

ويردف قائلا: "كثيرا ما يتحدث أصحاب الحيوانات عن حيواناتهم كأفراد في الأسرة، لكنه تعبير مجازي".

وأيا كانت الطريقة التي يقررها أصحاب العمل للوفاء بحاجات العمل المتغيرة، ومع الانتشار الواسع للحيوانات الأليفة، فليس متوقعا أن يتم البت في تلك القضية دون وجود حلول كافية، رغم أن 68 في المئة من الأسر في الولايات المتحدة تربي حيوانات أليفة.

تقول ستيليك: "الأرقام لا تكذب. وإذا أصبحت الغالبية تنظر لهذا الأمر بجدية، فسيتعين على الشركات مواكبة ذلك التغيير".

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Capital

-----------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة