قصة "النعوش المعلقة" فوق منحدرات الجبال في الفلبين

النعوش المعلقة في الفلبين مصدر الصورة Mike Dilger

في الفلبين، تمارس قبيلة يُعرف سكانها باسم عرقية الإيغوروت طقوسا قديمة جدا، تتعلق بدفن الموتى، إذ يصنع كبار السن نعوشهم الخشبية بأنفسهم، وتُعلق نعوش الموتي متدلية من فوق أحد جوانب المنحدرت الجبلية.

تقع بلدة ساغادا الصغيرة وسط سلسلة جبال "كورديليرا الوسطى"، في الجانب الشمالي من جزيرة لوزون في الفلبين. وتعد أكبر جزر الفلبين، وأكثرها كثافة سكانية في البلاد.

وتعد هذه المنطقة الجبلية التي تقع فيها بلدة ساغادا ذات طرق وعرة، وقد يستغرق الوصول إليها، انطلاقا من العاصمة الفلبينية مانيلا، نحو ثماني ساعات ونصف.

لكن من يرغب في الذهاب في جولة سياحية إلى هذه البلدة، فسوف يتعرف على عادات وتقاليد قديمة، وربما تكون مخيفة أيضا، بقدر ما ستكون الجولة رائعة.

ففي طقس يُعتقد أنه يعود إلى أكثر من 2,000 عام، يضع سكان الإيغوروت موتاهم في نعوش خشبية مصنوعة يدويا، وتثبت تلك النعوش في أوتاد معدنية صلبة، وتتدلى من أحد جوانب المنحدرات الجبلية في الهواء.

مصدر الصورة Mike Dilger
Image caption يعتقد أبناء عرقية الإيغوروت أن هذه المقابر المعلقة تجعل الموتى في مكان قريب من أرواح أجدادهم السابقين

ويُعتقد أن هذه المقابر التي تتحدى الجاذبية الأرضية تجعل الموتى في مكان قريب من أرواح أجدادهم السابقين.

ويصنع كبار السن من أبناء عرقية الإيغوروت هذه النعوش من خشب الأشجار، كما يحفرون أسماءهم على جوانبها.

وقبل أن توضع جثة الميت في مثل هذا النعش، فإنها توضع أولا فيما يُعرف في ثقافتهم باسم "كراسي الموت" الخشبية، والتي تتكون من أوراق وغصون الأشجار التي تربط معا، ثم تغطى بقطعة من القماش.

وبعد ذلك تتعرض جثة الميت لعملية معالجة بالدخان، لحفظها من التعفن لبعض الوقت، حتى يتمكن الأقارب من إلقاء النظرة الأخيرة على المتوفى، وهو ما قد يستغرق عدة أيام في ثقافة أبناء الإيغوروت.

ووفقا لما تقوله المرشدة السياحية سيغريد بانغاي، التي تعمل في بلدة ساغادا مع أبناء عرقية الإيغوروت، فإن أعضاء العائلات في الماضي الذين كانوا ينقلون جثث الموتى من "كرسي الموت" إلى النعش الخشبي، كانوا يعرضون تلك الجثث إلى كسر بعض العظام منها، لأن النعوش القديمة كانت ذات حجم أصغر، وكان يبلغ طولها مترا واحدا فقط.

لكن اليوم، تميل النعوش المعلقة إلى أن تكون أطول، ويبلغ طول الواحد منها مترين تقريبا.

وتقول بانغاي إن الأمر كان يشبه العودة إلى الأصول، من حيث أتوا، في ذلك الوضع الذي يشبه الجنين داخل الرحم.

مصدر الصورة Mike Dilger
Image caption تأتي مجموعات من السائحين المهتمين بتلك العادات القديمة إلى بلدة ساغادا لزيارة تلك النعوش المعلقة

وعندما تُلف جثة المتوفى بأوراق الشجر قبل وضعها داخل النعش الخشبي، يُسرع الرجال لتثبيت بعض الأوتاد المعدنية في جانب المنحدر، ليُعلق عليها النعش في مثواه الأخير.

وخلال تعليق تلك النعوش، اعتاد بعض السكان على السماح لبقايا وذرات الجثث القديمة التي تحللت داخل نعوشها بأن تتساقط على أجسادهم، اعتقادا منهم بأن ذلك يجلب لهم حظا جيدا.

وبينما تعد تلك العادات القديمة لدى سكان الإيغوروت والخاصة بالنعوش المعلقة في جوانب المنحدرات والجبال، أمرا فريدا من نوعه، كانت هناك شعوب قديمة أيضا تمارس عادات مشابهة، مثلما في بعض القرى في الصين، وإندونيسيا.

وقد توقفت تلك العادة في أماكن أخرى منذ زمن طويل، لكنها لا تزال تمارس في بلدة ساغادا الفلبينية.

لكن بانغاي تقول إن آخر جنازة عُلق فها نعش بهذه الطريقة كانت في عام 2010.

وفي السنوات الأخيرة، أصبحت مجموعات من السائحين المهتمين بتلك العادات القديمة تأتي إلى بلدة ساغادا لزيارة تلك النعوش المعلقة.

مصدر الصورة Mike Dilger
Image caption تعتقد بانغاي أن تلك العادة القديمة لن تتوقف بالكامل في هذه البلدة

ويمكن القول إن تلك النعوش المعلقة باتت مصدرا لكسب العيش بالنسبة للعديد من أبناء الإيغوروت، وهو ما يوفر دعما اقتصاديا تحتاجه القرية بالكامل.

ووفقا لبانغاي، أصبحت طقوس تعليق نعوش الموتى فوق المنحدرات قليلة جدا في الفترة الأخيرة في بلدة ساغادا، مقارنة بالأجيال السابقة.

لكنها تعتقد بقوة أن تلك العادة القديمة لن تتوقف بالكامل في هذه البلدة.

وفي الواقع، تقول بانغاي إنها تأمل في أحد الأيام أن تحظى بمثل هذه النهاية، وأن تدخل إلى عالم الآخرة بهذه الطريقة، لتتحول، كما تقول، من مرشدة سياحية إلى مزار سياحي جذاب.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Travel

المزيد حول هذه القصة