ميكروبات في جسدك لا يمكنك العيش بدونها

الأمعاء تضم بكتريا ذات أهمية كبيرة مصدر الصورة iStock
Image caption أفادت دراسات متنوعة بأن الميكروبات الموجودة في جهازنا الهضمي أكثر أهمية لصحتنا مما كان يُعتقد من قبل

قد تحتاج لتناول ما هو أكثر من اللبن الرائب الغني بالبكتريا الحية المفيدة للصحة، المعروفة باسم "بروبيوتيك"، لكي تحظى بجسد عامر بالصحة، وبالبكتريا النافعة أيضا، وفقا لما اكتشفه آدم رذرفورد، بعدما أخضع نفسه لاختبار مزعج على نحو ما.

بدأ الأمر معي بإرسال عينة من الغائط إلى القائمين على موقع متخصص في التعرف على الحالة الصحية للأمعاء، وقدرتها على أداء وظائفها، يحمل اسم "ارسم خريطة أمعائي".

وقال هؤلاء إن بوسعهم كشف النقاب عن طبيعة التركيبة الميكروبية الكامنة في أمعائي.

وقد أجريت هذا الاختبار في إطار التحضير لتقديم حلقة من سلسلة "الحالات غريبة الأطوار لرذرفورد وفراي"، التي تبثها إذاعة "بي بي سي" باللغة الإنجليزية. وتستهدف الحلقة استكشاف الكم الذي تمثله البكتريا من وزن الجسم.

في السنوات القليلة الماضية، أفادت دراسات متنوعة بأن الميكروبات الموجودة في جهازنا الهضمي أكثر أهمية لصحتنا مما كان يُعتقد من قبل.

لكنني سرعان ما سأكتشف أنني كنت - حتى إجراء الاختبار الأخير- فاشلا بشدة في الإبقاء على هذه البكتريا في حالة جيدة. كما كنت على وشك أن أكتشف أن أنظمة غذائية بعينها قد تؤدي إلى تغيير مصائر تلك المخلوقات المجهرية الدقيقة.

تحتوي أمعاؤنا - في المتوسط - على نحو ألف نوع مختلف من البكتريا. ورغم أنه من العسير حصر مثل هذه الكائنات، فإن عددها الإجمالي يُقدر بالتريليونات، وكلها تقريبا تؤدي مهام نافعة بالنسبة لنا.

ويتألف المحتوى الوراثي لكل منّا، أو الجينوم، من قرابة 20 ألف جين. لكن الميكروبات الموجودة لدينا تحتوي على ما يزيد عن هذا بنحو 500 مرة.

ويفيد ذلك في جعلها قادرة على أداء بعض الحيل البارعة للغاية، فهي تساعد على هضم الطعام، وإفراز الفيتامينات والمعادن، وكذلك الحيلولة دون إصابتنا بالأمراض المعدية عبر الاحتشاد والقضاء على البكتريا التي تنقل عدوى هذه الأمراض.

لكن مهام ما تحتوي عليه أجسادنا من بكتريا تمتد إلى ما هو أوسع نطاقا من ذلك؛ فهي تحدد الشكل الذي نغدو عليه من الداخل والخارج.

مصدر الصورة SPL
Image caption هناك بكتريا تعرف باسم "ماثونوبريفيباكتر" وتساعد على استخلاص المزيد من السعرات الحرارية من الأطعمة التي نتناولها

وقال إد يونغ، مؤلف كتاب "أنا أحوي حشدا في داخلي": "تساعد ميكروباتنا على بناء أجسادنا، وتُشكل ملامح أعضائنا، وتُجددها مع تقدمنا في العمر".

وأضاف يونغ: "ربما تؤثر كذلك على سلوكنا وعلى الطريقة التي نفكر بها. وهناك العديد من الدراسات التي أُجريت على الحيوانات، وتُظهر أن الميكروبات الموجودة في أمعائها تؤثر على حالتها المزاجية، وشخصيتها، وقدرتها على مقاومة القلق والإجهاد".

ولا يزال من غير الواضح إلى أي مدى يمكن تطبيق مثل هذه النتائج على البشر.

لكن ما نعرفه في هذا الصدد يتمثل في أن الاختلافات الموجودة بيننا فيما يتعلق بالميكروبات التي تحتوي عليها أجسادنا، أكثر بكثير من الفوارق القائمة بين بعضنا البعض على صعيد الجينات الموجودة لدينا.

والتكوين الميكروبي الموجود لدى كل منّا يعتمد على تاريخه الطبي، ونظامه الغذائي، والمكان الذي يعيش فيه، إلى حد أنه يمثل توقيعا مميزا، أو بصمة قد تميز المرء بوضوح عن أقرب أقربائه.

عليّ أن أقر بأنني كنت متوترا قليلا وأنا في طريقي إلى مكتب تيم سبكتور، أستاذ علم الوراثة في مستشفى سانت توماس، لأتلقى نتائج التحليل الخاص بي.

فما الذي سأكتشفه عن ذلك العالم الداخلي الغامض للبكتريا الكامنة بداخل جسدي؟ ما الذي سيكشف عنه التحليل تحديدا بشأن ما يحويه القولون لدي؟

وإحقاقا للحق، كانت النتائج سيئة للغاية إلى حد جعلها أشبه حرفيا بـ"الفضلات".

فقد قال لي سبكتور: "أنت قريبٌ من ذيل القائمة. إذ تندرج في إطار شريحة الـ 10 في المئة من الأشخاص الأقل تنوعا" في التركيب الميكروبي في أجسادهم.

كان صوته مشوبا بابتهاج ما، من قبيل ذاك الذي يشعر به العلماء عندما يكتشفون شيئا غير معتاد، أو شخصا له أعراض طبية غريبة.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption ثمة أغذية أفضل من اللبن الرائب فيما يتعلق بتعزيز وجود وقوة البكتريا النافعة

وأوضح الرجل أن التنوع يشكل أمرا أساسيا فيما يتعلق بالحالة الصحية الجيدة للأمعاء. والفكرة هنا أن الميكروبات المختلفة تؤدي مهام مختلفة كذلك، ولذا يفضي التنوع في "اليد العاملة" هذه إلى أن تتوافر "مهارات" أكثر في هذا الصدد.

وبالنسبة لي، كشف التحليل عن أن مشكلتي لا تقتصر على أن الميكروبات الموجودة في أمعائي تفتقر للتنوع فحسب، بل إن نوعيتها كذلك ليست من الطراز الأول.

وقد أشارت النتائج إلى أن معدل ما في أمعائي من بكتريا معروفة باسم "المطثية الحاطمة" يفوق المعدل الطبيعي بخمسٍ وستين مرة، وأن لدي كذلك من بكتريا "الإشريكية القولونية" ما يزيد 211 مرة عن مستواها المعتاد لدى البشر، وكلا النوعين يرتبط بالإصابة بأمراض في الجهاز الهضمي.

وأفاد التقرير الخاص بنتائج التحليل بأنها تشير إلى أن التركيب الميكروبي الموجود لديّ، والذي يُعرف باسم "الميكروبيوم"، غير صحي على الإطلاق.

ربما بوسعي الآن التعلل بأنني عائدٌ لتوي من رحلة عمل، وأنني ربما أكون قد تناولت خلالها طعاما غير موثوق في سلامته. لكن ما قد يدحض ذلك هو ما قاله سبكتور، من أنه سيكون من غير المألوف أن تنقلب المعادلة الخاصة بالتركيب الميكروبي الموجود في أمعاء المرء من مجرد عدوى واحدة.

أما فيما يتعلق بالبكتريا النافعة الموجودة لديّ، فقد تبين أنها أقل عددا من أكثر من مئة نوع أخر تُسبب أمراضا معدية.

لذا، ففي ضوء ما يقوله الكاتب دوغلاس آدامز من أن آلافا من أنواع الميكروبات الموجودة في أمعائنا "لا ضرر منها تقريبا"، راودني تساؤل حول مدى ما حققته من نجاح فيما يتعلق بحيازة هذه البكتريا النافعة.

على رأس قائمة هذه الميكروبات "المرغوب فيها بشدة"، تتربع أنواع مثل "أكرمنسيا"، و"كريستنسنيلا"، وهي أنواع مربكة في حد ذاتها.

ويرتبط هذان النوعان بالتحديد بحماية الإنسان من زيادة الوزن. أما البكتريا المعروفة باسم "ماثونوبريفيباكتر"، فتساعد على استخلاص المزيد من السعرات الحرارية من الغذاء، وهو ما يعني إمكانية أن تقل كميات الطعام التي يلتهمها الإنسان دون أن يؤثر ذلك على ما يكتسبه من السعرات.

فضلا عن ذلك، هناك بكتريا "أوكسالوباكتِر"، التي تساعد على الحيلولة دون تكوين حصوات الكلى. فماذا عن عدد ما كان لديّ من هذه الأنواع؟ لا شيء.

وهكذا لم اكتشف أنني في ذيل القائمة فيما يتعلق بثراء التركيب الميكروبي الموجود في أمعائي فحسب، وإنما أدركت أن هذه الأمعاء كانت أشبه بشخص قيد الاحتجاز، لفترة تتيح له إعادة النظر في سلوكه بصرامة شديدة، واتخاذ قرار بتغييره. وبعد تطبيق ذلك، سيُسمح له بالخروج من وراء القضبان.

مصدر الصورة SPL
Image caption ترتبط البكتريا المعروفة باسم "المطثية الحاطمة" بالإصابة بأمراض الجهاز الهضمي

إذاً، كيف يمكنني تحسين التركيب الميكروبي الموجود لديّ؟ يبدو التنوع هنا أمرا رئيسيا، ويساعد اتباع نظام غذائي متنوع على أن تكون لديك بكتريا متنوعة بدورها كذلك.

بداية، تشكل "الأطعمة المُخمرة" عنصرا مفيدا بشكل خاص للمساعدة في تعزيز فرص أن يحظى المرء بـ "ميكروبيوم" صحي.

وقال لي سبكتور في هذا الشأن: "لدى الناس فكرة عن اللبن الرائب الذي يحتوي على بكتريا حية، لكن المرحلة الأفضل من ذلك (والمتعلقة بالمأكولات المفيدة في هذا الشأن) والتي تحتوي على ميكروبات أكثر من تلك التي يحتوي عليها اللبن الرائب بواقع خمس مرات، تتمثل في الفطر الهندي أو الكفير، وهو لبن متخمر فارسي الأصل."

أما "الأطعمة المُخمرة" الأخرى مثل حساء "الميسو" الياباني التقليدي، و"الكمتشي"، وهو وجبة كورية جنوبية تقليدية عبارة عن ملفوف مخلل، فتمثل طعاما شهيا للمخلوقات المجهرية المقيمة في أحشائك.

إذا لم يبد ذلك وفيرا بما يكفي؛ فلديك كذلك الثوم والخرشوف والموز والحبوب الكاملة، وهي حبوبٌ في صورتها الأصلية لم تمر بأي عمليات مُعالجة. وتشكل كل هذه الأنواع غذاء مفيدا وغنيا بالألياف للميكروبات.

كما تمثل مركبات الـ "بوليفينول" العضوية الموجودة في العنب الأحمر إحدى الوجبات المفضلة لبكتريا "أكرمنسيا".

ورغم أن عناصر الـ "بروبيوتيك" - وهي المواد الغذائية المؤلفة من بكتريا حية - تُسوّق باعتبارها عناصر مفيدة للبكتريا الموجودة في الأمعاء، فليس من جدوى تُذكر للاهتمام بها والاستثمار فيها، إذ لا توجد سوى براهين محدودة للغاية تفيد بأن البكتريا الموجودة فيها قادرة على البقاء في الجسم لفترة تكفي لتغيير الـ"الميكروبيوم" الخاص به على المدى البعيد.

مع ذلك، أظهرت الـ"بروبيوتيك" مؤشرات على أنها تفيد المرضى الصغار جدا في السن، أو أولئك المتقدمين في العمر، وأن بوسعها منع حدوث اضطرابات في المعدة بسبب تناول المضادات الحيوية، وهي فوائد تأتي - بلا شك - بعد فوات الأوان بالنسبة لأمعائي ذات الحالة السيئة.

منذ هذه الاكتشافات الصادمة، بدّلت نظامي الغذائي بشكل كامل. فمنذ أُبْلِغت بنتائج التحليل قبل أكثر من شهر، لم أتناول أي نوع من اللحوم.

وحل حساء "الميسو" محل كرات اللحم المفروم، كما أصبحت وجبة "الكمتشي" بديلا لوجبة "سمك القد والبطاطا المقلية" بالنسبة لي. لكن ذلك لا يمنع من أن أقر بأن زوجتي جعلتني احتفظ بالجرة التي يُحفظ فيها الملفوف المخلل، الذي تتألف منه هذه الوجبة، في سقيفة المنزل، نظرا للروائح غير المعتادة إلى حد بعيد التي تنبعث منها.

على أي حال، الوقت وحده كفيلٌ بتحديد ما إذا كانت هذه التغييرات ستُعَدِلْ "الميكروبيوم" الخاص بي بشكل دائم، أم لا.

ولكنني بت الآن على علم بأنني لا آكل فقط لكي أغذي نفسي ولكن لتقتات معي كذلك هذه التريليونات من الميكروبات التي تشاركني جسدي، ذاك الذي آمل ألا تبقى أمعاؤه قيد الفحص والدرس والمعالجة لوقت أطول من اللازم.

مكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Future .

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة