اشتباكات تخلف 25 قتيلا في إفريقيا الوسطى

مصدر الصورة AFP
Image caption قتل الآلاف في إفريقيا الوسطى منذ 2013

قتل 25 شخصا خلال يومين من أحداث العنف في جمهورية إفريقيا الوسطى، حسب قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وقتل 15 شخصا منهم الخميس في الاشتباكات التي دارت بين مسلحين إسلاميين من ميليشيا "سيليكا" وميليشيا "أنتي بلاكا" المسيحية.

وقتل ستة من رجال الشرطة وأربعة مدنيين في هجوم الجمعة.

وشهدت جمهورية إفريقيا الوسطى أحداث عنف على خلفيات عرقية ودينية منذ عام 2013.

وورد في البيان الذي صدر عن قوات حفظ السلام السبت إن الاشتباكات بين المسلحين الذي ينتمون إلى ميليشيا إسلامية ومسيحية، والتي وقعت في بلدة بامباري على بعد 250 كيلومترا من العاصمة بانغي، قد أدت إلى مقتل 15 شخصا وجرح آخرين.

وحثت بعثة الأمم المتحدة الطرفين المتقاتلين على إنهاء دوامة العنف القائمة على الهجوم ومن ثم الرد.

وكان متمردو "سيليكا" قد استولوا على السلطة مؤقتا في شهر مارس/آذار عام 2013 وخلعوا الرئيس المسيحي فرانسوا بوعزيز، ثم خلعت تلك الميليشيا بدورها، مما أدى إلى موجة من أحداث العنف الموجهة ضد السكان المسلمين، والتي اقترفتها الميليشيا المسيحية "أنتي-بلاكا".

وقتل الآلاف ونزح مئات الآلاف عن أماكن سكناهم في جمهورية إفريقيا الوسطى منذ عام 2013، ونشر أكثر من 12 ألف من قوات حفظ السلام الدولية في البلد.

مواضيع ذات صلة