زعيم جماعة إسلامية مسلحة في مالي يعلن عن وقف لإطلاق النار من طرف واحد

مصدر الصورة AFP
Image caption أعلن إياد أغ غالي زعيم جماعة أنصار الدين المسلحة في مالي عن هدنه لكن أضاف أنه جماعته ترفض كل من لا يتبع تفسيرهم للشريعة الإسلامية

وافق زعيم جماعة أنصار الدين المسلحة على وقف الهجمات في مالي والتي أدت إلى مقتل عشرات المدنيين والجنود وأفراد قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام، خلال العام الحالي، بحسب ما أعلنه محمد ديكو، رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في البلاد.

وقال ديكو إنه تسلم رسالة من زعيم الجماعة، إياد أغ غالي، تؤكد أن أتباع الجماعة سوف يلتزمون بالهدنة.

كما ظهر بيان منسوب إلى زعيم الجماعة على موقع "مالي جت" يوم الأحد يقول إن مقاتلي التنظيم سوف يلتزمون بذلك.

ونقل البيان عن غالي قوله إن الجماعة سوف تلتزم بوقف إطلاق النار في مالي، لكنه أضاف أن الجماعة تنبذ كل هؤلاء الذين لا يلتزمون بتفسيرهم للشريعة الإسلامية.

وتعد جماعة أنصار الدين، الموالية لتنظيم القاعدة، أحد أهم التنظيمات الإسلامية المتشددة في مالي التي تقع في غرب أفريقيا.

مصدر الصورة Rex Features
Image caption شاركت القوات الفرنسية عام 2013 في الحرب على الجماعات الإسلامية المتشددة في مالي

والجماعة هي إحدى الحركات الإسلامية المتعددة التي احتلت أجزاء من شمال مالي حتى عام 2013، الذي تم فيه اخراجهم من المنطقة في عملية عسكرية قادتها القوات الفرنسية. لكن تلك العملية العسكرية لم تنجح في التخلص من الجماعة.

وكانت هجمات الجماعة قد انتشرت في غرب مالي وجنوبها، وهي مناطق كانت تعتبر في السابق مناطق مأمونة، مما زاد المخاوف الإقليمية من انتشار العنف.

المزيد حول هذه القصة