بكين تمنع نائبين من مزاولة نشاطهما في برلمان هونغ كونغ لرفضهما القسم بالولاء للصين

النائب سيكتوس ليونغ وزميلته ياو واي-تشنغ مصدر الصورة EPA
Image caption النائب سيكتوس ليونغ وزميلته ياو واي-تشنغ رفضا أداء قسم الولاء لبكين.

تدخلت بكين في خطوة غير مسبوقة في سياسات هونغ كونغ ومنعت اثنين من المشرعين من تولي مهامهما داخل البرلمان.

وكان النائب سيكستوس ليونغ وزميلته وياو واي-تشينغ، وهما من المؤيدين لاستقلال هونج كونج، قد رفضا القسم بالولاء لبكين خلال مراسم أداء القسم داخل البرلمان.

وقالت وسائل الإعلام الرسمية إن بكين فسرت جزءا من قانون هونغ كونغ على نحو يحظر على أي مسؤول تولي مهام منصبه في حالة عدم أداء قسم الولاء.

جاءت الخطوة بعد أسابيع من حدوث فوضى في برلمان هونغ كونغ، فضلا عن حدوث احتجاجات وبعض الاشتباكات مساء الأحد أسفرت عن اعتقال نحو أربعة أشخاص.

وقال الرئيس التنفيذي لهونغ كونغ، سي واي ليونغ، إن حكومته "ستطبق بالكامل" الإجراء.

وتتمتع هونغ كونغ بحكم شبه ذاتي وتخضع لسياسة "دولة واحدة ونظامان" المتبعة منذ عودتها إلى السلطة الصينية عام 1997.

وينص دستور الجزيرة على أن بكين لايزال لها القول الفصل في كيفية تفسير قوانينها الخاصة.

ويشير تفسير مجلس الشعب الصيني، البرلمان، في بكين للقانون أوضح تدخل من جانب بكين في هونغ كونغ منذ تسلمها.

وينتمي النائبان، سيكستوس ويان، إلى حزب "تطلعات الشباب"، الذي برز خلال احتجاجات موالية للديمقراطية عام 2014 والتي يشار إليها باسم "احتلوا وسط المدينة". وينادي الحزب بانفصال هونغ كونغ عن الصين.

مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption شرطة هونغ كونغ استخدمت رشاش الفلفل لتفريق احتجاجات مساء يوم الأحد.

وانتُخب النائبان في سبتمبر/أيلول الماضي، وحاولا أداء القسم أكثر من مرة، لكن في كل مرة يتعمدان تغيير صيغة القسم بطريقة وصفت بالاستفزازية.

وتضمنت محاولاتهما استخدام بدائل مسيئة للصين، وإظهار لافتة مؤيدة للاستقلال.

وأبطل البرلمان قسمهما وسط فوضى داخل المجلس التشريعي.

جاء تدخل الصين قبل احتمال إصدار محكمة محلية حكما بشأن إمكانية أن يعيد أداء القسم.

وتنص قواعد بكين على أن المشرعين الذين يؤدون القسم لابد أن يؤدوه "بإخلاص وجدية"، ولابد أن يُقرأ الجزء الخاص بالقسم المعني بالولاء لبكين "بدقة وبالكامل وبمنتهى الجدية".

والتقاعس عن أداء ذلك يعني عدم أهلية المشرع لتولي مهام منصبه.

مصدر الصورة Reuters
Image caption كانت النائبة ياو قد سعت إلى رفع لافتة تنادي باستقلال هونغ كونغ عن الصين أثناء إحدى محاولات قسم اليمين.

وعلى الرغم من عدم تسميتهما، فإن الإجراء يعني أن النائبين، سيكستوس وياو، لن يسمح لهما بشغل مقعديهما في البرلمان.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" نقلا عن متحدث باسم مجلس الدولة في بكين أن الإجراء "ضروري للغاية" و"يتفق مع الروح المشتركة لعموم الشعب الصيني" بما في ذلك مواطنو هونغ كونغ.

وحذر لي في، نائب سكرتير اللجنة التشريعية في البرلمان الصيني، من أنه "لايوجد أي غموض أو تساهل" في "موقف بكين الحازم والواضح تجاه احتواء ومواجهة قوى الاستقلال في هونغ كونغ".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة