القبض على 5 رجال يشتبه بصلتهم بتنظيم الدولة في ألمانيا

صورة لرجال من الشرطة الألمانية مصدر الصورة AP
Image caption الشرطة دهمت شققا في شمال ألمانيا وغربها

قبضت الشرطة الألمانية على خمسة رجال يشتبه بصلتهم بتنظيم الدولة الإسلامية، الذي قيل إنه يسعى إلى تجنيد أفراد للانضمام إليه.

ودهمت الشرطة بعض الشقق في شمال ألمانيا وغربها، وفتشت مسجدا قرب هانوفر.

وجاء في بيان صادر عن مكتب الادعاء أن "المتهمين الخمسة شكلوا شبكة جهاديين سلفية للمنطقة، تحت قيادة المتهم أحمد عبد العزيز عبد الله"، وهو عراقي في الثانية والثلاثين من عمره، يعرف باسم مستعار هو "خطيب بلا وجه"، لأنه يظهر في لقطات فيديو بظهره، مرتديا ملابس سوداء، وقد قبض عليه في هيلدسهايم.

وأضاف البيان أن "هدف هذه الشبكة هو تجنيد متطوعين لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا".

وقال الادعاء إن عمليات الدهم جاءت عقب ورود معلومات حصلت عليها الشرطة من جهادي في الـ22 من عمره قضى عدة أشهر مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا قبل أن يفر إلى تركيا.

وقيل إن شخصا تركي الجنسية، يدعى حسن سي، وألمانيا من أصول صربية، يسمى بوبان إس، توليا تعليم المجندين اللغة العربية، والمبادئ المتشددة التي يؤمنون بها.

وبالرغم من تخويل قائد الجماعة بالموافقة على سفر المجندين إلى سوريا وتنظيمه، فإن التطبيق الفعلي لذلك - بحسب ما قيل - أوكل إلى رجلين آخرين احتجزا الثلاثاء، هما شخص ألماني الجنسية، يدعى محمود أو، وكاميروني يدعى أحمد إف. واي.

وقد أرسلت الشبكة بالفعل شابا وأسرته على الأقل للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بحسب ما ذكره الادعاء.

وقد قبض على الرجال الخمسة في مقاطعة ساكسونيا السفلى الشمالية، ومقاطعة شمال الراين-فيستفاليا الغربية، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام الألمانية.

مصدر الصورة YOUTUBE
Image caption أبو ولاء، الذي يعرف بالخطيب بلا وجه، أحد المقبوض عليهم

وتقدر هيئة الاستخبارات الألمانية عدد الأفراد الذين توجهوا إلى سوريا والعراق من ألمانيا بنحو 820 شخصا.

وقد عاد نحو ثلث هؤلاء، وقتل 140 آخرون وهم خارج البلاد، ولا يزال في سوريا والعراق حوالي 420 شخصا.

ولم تتعرض ألمانيا إلى هجمات كبيرة من قبل جهاديين.

لكنها تعرضت لهجومين ادعى تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنهما، ونفذهما طالبا لجوء، وهما هجوم بفأس على قطار في فيورتسبورغ، أصيب فيه خمسة أشخاص، وهجوم انتحاري في أنسباخ أصيب فيه 15 شخصا.

وقالت الشرطة الألمانية الشهر الماضي إنها أحبطت مخططا قيل إن لاجئا سوريا دبره للهجوم على مطار برلين بالمتفجرات.

المزيد حول هذه القصة