منظمات حقوقية تحث ترامب على "الالتزام بحقوق الانسان" و"احترام حرية الصحافة"

مصدر الصورة AFP
Image caption لم يتوقع كثيرون فوز ترامب

حثت منظمة العفو الدولية بوم الاربعاء الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب على الالتزام باعلاء حقوق الانسان، وانتقدت "الخطاب السام" الذي اتسمت به حملته الانتخابية.

وقالت ساليل شيتي، الامين العام للمنظمة ومقرها لندن إن ترامب "أثار مخاوف حقيقية حول قوة الالتزام الذي نتوقع ان تبديه الولايات المتحدة تجاه حقوق الانسان في المستقبل."

واضافت "عليه ان يدير ظهره لكل ما قاله اثناء حملته الانتخابية وان يؤكد على تمسكه بالالتزامات التي قطعتها الولايات المتحدة على نفسها فيما يخص حقوق الانسان داخل البلاد وخارجها."

من جانبها، انتقدت مارغريت هوانغ، المديرة التنفيذية لفرع المنظمة في الولايات المتحدة "الخطاب المزعج والسام احيانا" الذي صدر عن ترامب اثناء حملته الانتخابية.

وقالت هوانغ "لا يمكن لهذا الخطاب ان يتحول الى سياسة حكومية، فالملاحظات المعادية للاجانب والمسيئة للنساء وغيرها من التعليقات المثيرة للكراهية لا مكان لها في السياسات الحكومية."

واضافت "من فتح معسكرات الاعتقال الى استخدام التعذيب، لقد شاهدنا نتائج كارثية عندما ينتهك اولئك الذين انتخبناهم التزام الولايات المتحدة باعلاء حقوق الانسان."

وقالت إن على ترامب "التعبير علنا عن التزامه بحقوق جميع البشر دون تمييز."

وكان ترامب، ملياردير العقارات السبعيني، تعهد اثناء حملته الانتخابية بطرد المهاجرين غير القانونيين ومنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

من جانب آخر، حذرت منظمة مراسلون بلا حدود ترامب بضرورة احترام حرية الصحافة متهمة اياه بمضايقة الصحفيين طيلة حملته الانتخابية التي تكللت بانتخابه رئيسا للولايات المتحدة.

وقالت المنظمة ومقرها باريس إنها شعرت بالهلع ازاء التهديدات التي اطلقها ترامب والتي قال فيها إنه مصمم على اعادة النظر في قوانين القذف المعمول بها في الولايات المتحدة بحيث "نتمكن من مقاضاة صحيفة النيويورك تايمز او الواشنطن بوست كلما نشرتا مقالا تنتقداه فيه."

وقالت المنظمة في بيان إن ترامب سحب التراخيص الصحفية الخاصة بمراسلي صحيفة الواشنطن بوست الذين كانوا يتابعون حملته متهما اياهم "بالتغطية الكاذبة وغير الشريفة" التي قال إن الصحيفة تتابع بها حملته.

واضافت المنظمة ان "ترامب تعمد اهانة المراسلين الذين صوروه بشكل سلبي او وجهوا اليه اسئلة محرجة والتضييق عليهم."