أوباما يستقبل ترامب في البيت الأبيض الخميس للتباحث في سبل ضمان انتقال سلس للسلطة

باراك أوباما ودونالد ترامب مصدر الصورة OTHER
Image caption أوباما دعا الجميع لمساعدة ترامب على النجاح في قيادة أمريكا بعد أن وصفه خلال الانتخابات بأنه غير مؤهل للوصول للرئاسة

يستعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما لاستقبال الرئيس المنتخب دونالد ترامب، في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض لإجراء مباحثات تهدف إلى انتقال هادئ وسلس للسلطة.

وسيكون الجمهوري ترامب الرئيس رقم 45 في تاريخ الولايات المتحدة بعد تحقيقه فوزا مفاجئا على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

ودعم أوباما المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون بشدة طوال الانتخابات، وشن حملة شرسة لمنع ترامب من الفوز، وذهب إلى وصفه بأنه "غير مؤهل" لإدارة البلاد.

ومع هذا حث الرئيس المنتهية ولايته جميع الأمريكيين على القبول بنتائج انتخابات الثلاثاء الماضي.

وقال أوباما عن ترامب"نعمل جميعا الأن على تأصيل نجاحه في توحيد وقيادة البلاد".

ورغم دعوات أوباما للوحدة وحديث كلينتون لأنصارها بضرورة منح ترامب "الفرصة ليقود البلاد"، إلا أن احتجاجات غاضبة خرجت ضده في عدة ولايات أمريكية.

Image caption متظاهرون أمريكيون خرجوا للاحتجاج ضد فوز ترامب بالرئاسة في عدة ولايات أمريكية ورفعوا لافتات "هذا ليس رئيسي"

ونظم مئات المتظاهرين ضد ترامب في نيويورك مسيرة أمام برج ترامب في مانهاتن، مساء الأربعاء، رافعين شعارات مناهضة للرئيس الفائز بالانتخابات منها "هذا ليس رئيسي".

واستبقت الشرطة الأحداث ونشرت حواجز أسمنتية واتخذت إجراءات أمنية أخرى خارج برج ترامب، والذي من المتوقع أن يكون مقر إقامته خلال الفترة الحالية وحتى تسلمه السلطة رسميا يناير/ كانون الثاني المقبل.

وذكرت تقارير إغلاق متظاهرين مدخل برج ترامب في شيكاغو، مساء الأربعاء، مرددين شعارات "هذا ليس رئيسي" و"لا لترامب، لا لولايات متحدة أمريكية فاشية".

وحرق متظاهرون غاضبون أعلام أمريكا في أوكلاند، وكاليفورنيا، وبورتلاند، أوريغون.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الشرطة الأمريكية نشرت حواجز أسمنتية لتأمين برج ترامب في نيويورك حيث سيدير منه المرحلة الانتقالية حتى توليه السلطة رسميا

وتعهد ترامب في خطاب النصر، الذي ألقاه بعد إعلان فوزه رسميا في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، "بتضميد جراح الانقسام"، بعد منافسة انتخابية قاسية، وأن يكون "رئيسا لكل الأمريكيين".

وشدد المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست على أن أوباما سيكون صادقا حول ضمان الانتقال السلس للسلطة عندما يلتقي ترامب، لكنه قال "لا أقول أنه سيكون اجتماعا سهلا".

ميلانيا تلتقي ميشيل

ويصطحب ترامب معه في الزيارة زوجته ميلانيا، السيدة الأولى المقبلة، لتلتقي ميشيل أوباما، السيدة الأولى الحالية أثناء وجودها في البيت في الأبيض.

Image caption ترامب تعهد فور إعلان فوزه بالرئاسة بتجديد البنية التحتية للبلاد ومضاعفة نموها الاقتصادي وأن يكون رئيسا لكل الأمريكيين

وكشف أوباما، الذي هنأ الرئيس المنتخب في مكالمة هاتفية في الساعات الأولى من انتخابه عن أنه لن يذيع سرا إذا تحدث عن وجود اختلافات كبيرة جدا بينهما.

لكنه أضاف"نريد جميعا ما هو أفضل لهذا البلد"، وأعرب عن "سروره" لما سمعه من تصريحات ترامب في الليلة السابقة.

وسيقود كريس كريستي، حاكم ولاية نيو جيرسي، فريق ترامب الرئاسي الانتقالي طوال 10 أسابيع مقبلة وحتى تنصيبه رسميا.

وقال الرئيس المنتخب، الذي لم يتول أى منصب رسمي أو يتم انتخابه من قبل، إن أولوياته المباشرة تجديد البنية التحتية للبلاد ومضاعفة نموها الاقتصادي.

وقال رئيس اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رينس برايباس "دونالد ترامب يأخذ هذا على محمل الجد"، مشيرا إلى أن قدرته على عقد الصفقات ستمكنه من تسريع "تحقيق تلك الأشياء للشعب الأمريكي".

Image caption المخابرات الأمريكية ستقدم تقارير استخباراتية يومية لترامب مثل تلك التي يحصل عليها الرئيس أوباما لحين انتهاء المرحلة الانتقالية

تقارير استخباراتية سرية

ويحق لترامب كونه رئيسا منتخبا الحصول على نفس التقارير الاستخباراتية السرية اليومية التي يحصل عليها الرئيس أوباما، وتتضمن معلومات عن العمليات الأمريكية السرية وغيرها من البيانات التي تجمعها 17 وكالة استخبارات أمريكية.

ويدرك فريق ترامب بأهمية التركيز على سرعة شغل وظائف الأمن القومي الرئيسية، ومن غير الواضح بعد من سيستعين به في حكومته أو سيشغل المناصب العليا في إدارته، خاصة منصب رئيس الأركان.

وهناك توقعات بوجود دور لكل من كريستي ورئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش ورئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني، ومستشارون أخرون مقربون من ترامب.

وفيما يتعلق بأسواق المال فقد استعادت انتعاشها بعد انتهاء المخاوف من انهيارها على وقع الفوز المفاجئ لترامب.

المزيد حول هذه القصة