التحقيق مع رئيسة كوريا الجنوبية للاشتباه بانها سمحت لاحدى صديقاتها بالتأثير عليها من وراء الكواليس

مصدر الصورة EPA
Image caption تظاهر مئات الآلاف من الكوريين في سول السبت مطالبين باستقالة الرئيسة بارك

أكدت الجهات التحقيقية في كوريا الجنوبية انها تنوي استجواب الرئيسة بارك غيون هاي، وذلك في سياق تحقيق تجريه في فضيحة سياسية خيمت على رئاستها، ولكنها اضافت ان موعد التحقيق لم يقرر بعد.

وستكون هذه المرة الاولى التي يخضع فيها رئيس كوري جنوبي للتحقيق اثناء فترة ولايته.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن مسؤول في مكتب الادعاء العام قوله إنه تم استجواب رئيس شركة هيونداي العملاقة يوم السبت حول ما اذا كانت الرئيسة بارك او اي شخص آخر متورط في الفضيحة قد مارس ضغوطا على مدراء الشركات الكبرى لاجبارهم على "التبرع" باموال لمؤسسات تسيطر عليها صديقة الرئيسة تشوي سون سيل.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تشوي سون سيل بعد استجوابها

من جانبها، قالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء إن السلطات التحقيقية استجوبت ايضا لي جاي يونغ رئيس شركة سامسونغ للالكترونيات.

وكانت سامسونغ "تبرعت" بمبلغ 15 مليون دولار، وهي متهمة ايضا بدفع مبلغ يزيد عن 3 ملايين دولار الى تشوي لدفع نفقات التدريب على الفروسية الذي كانت تخضع له ابنتها في المانيا.

وتقول التقارير إن الرئيسة بارك اجتمعت في مكتبها في تموز / يوليو الماضي مع رئيسي شركتي سامسونغ وهيونداي وحثتهما على التبرع لمؤسستين ثقافيتين كانت تستغلهما تشوي لاثراء نفسها.

مواضيع ذات صلة