زلزال قوي يضرب غرب الأرجنتين وشيلي

رجل يصور الحطام مصدر الصورة AP
Image caption شيلي من أكثر الدول تعرضا للزلازل، من بينها زلزال قوي متبوع بتسونامي في فبراير/شباط عام 2010

ضرب زلزال قوي الساحل الغربي للأرجنتين، وامتد أثره إلى مدينة سانتيغو، عاصمة شيلي، إلا أنه لم يخلف أية خسائر في الأرواح أو المنشآت.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي بالولايات المتحدة إن شدة الزلزال بلغت 6.4 درجة، ونفت البحرية الشيلية حدوث تسونامي في أعقابه.

وبحسب أليخاندرو غويليانو، رئيس معهد الزلازل الأرجنتيني، لم يرصد أية تقارير بحدوث تدمير جراء الزلزال، "لكن لا يمكن الجزم بأن بتعرض المنازل ذات البناء الهش القريبة من مركز الزلزال لبعض الدمار".

وأضاف: "رغم أن الزلزال قد يبدو قويا، إلا أنه متوسط الشدة".

ويمكن لزلزال بشدة 6.4 درجة أن يُحدث الكثير من الدمار، إلا أن الزلزال الذي ضرب الأرجنتين وشيلي كان على عمق 115.71 كيلومتر تحت سطح الأرض، الأمر الذي حد من آثاره المدمرة. كما أن البلدين تتعرضان للزلازل بشكل متكرر.

وتقع شيلي في منطقة حزام زلازل في المحيط الهادي، تُعرف بـ "حلقة النار"، وهي من أكثر الدول عرضة للزلازل في العالم. ويلتزم عمال البناء فيها بمعايير للسلامة بهدف تجنب وقوع الكثير من الضحايا عند حدوث الزلازل.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة