فرق الإنقاذ في الهند تواصل التنقيب بين العربات المتضررة بحثا عن ناجين

مصدر الصورة EPA
Image caption تبحث فرق الإنقاذ بين الحطام بحثا عن ناجين محتملين

تواصل فرق الإنقاذ في الهند جهودها بحثا عن ضحايا حادث خروج قطار بانتا- اندور، الأحد عن القضبان في ولاية أوتار براديش شمالي الهند.

وقالت الشرطة إن أكثر من 140 راكبا لقوا حتفهم كما جرح 180 آخرون بعدما زاغ القطار السريع عن سكته بالقرب من بلدة كانبور التي تبعد نحو 400 كيلومتر جنوب شرقي العاصمة الهندية نيودلهي.

ونشرت وزارة السكك الحديدية الاثنين صباحا قائمة بأسماء الجرحى، مشيرة إلى أن 56 جريحا من بين الجرحى الـ 180 "إصاباتهم بالغة".

ولم تتوقف جهود الإنقاذ خلال الليل إذ استخدمت فرق الإنقاذ آلات قطع لفصل أجزاء القطار عن بعضها.

ويشارك مئات من فرق الإنقاذ في البحث عن الضحايا وإزالة الحطام، وبعضهم يستخدم أياديهم. وتبقي الشرطة أفراد الجمهور بعيدا عن مكان الحادث.

ويقول مسؤولون إن العالقين بين الحطام ربما يكونون قد ماتوا .

مصدر الصورة AFP
Image caption تناثرت أغراض الركاب في مكان الحادث

وهناك رافعتان عملاقتان تحاولان رفع العربات المتضررة التي دخلت في بعضها بعضا، والتي أجلي منها الموتى في وقت سابق.

لكن هاتين الرافعتين تواجهان صعوبات بالغة بسبب تضرر بعض العربات بشكل كبير.

مصدر الصورة AP
Image caption تحاول رافعة عملاقة انتشال العربات

وقال شهود إن إحدى الرافعتين فشلت في انتشال عربة بسبب عدم إمساكها بشكل محكم، الأمر الذي أدى إلى سقوط العربة من الرافعة ووقوعها على الأرض.

وتناثرت أغراض الركاب في محيط مكان الحادثة بما في ذلك الحقائب الملابس وعلب الماء.

وبالرغم من عدم اتضاح سبب الحادثة، فإن ثمة تقارير من أن قضبانا متصدعة ربما تكون قد تسببت في الحادثة.

وقالت شركات القطارات السريعة في الهند إن الحكومة تعهدت بتحديث أسطولها من العربات.

وأوردت صحيفة "ذا تايمز أف إنديا" أن نحو 500 راكب ربما لم تكن بحوزتهم تذاكر سفر.

مصدر الصورة EPA
Image caption تضررت بعض العربات بشدة

وتقول الحكومة إن الطاقة الاستيعابية للقطار تشمل نحو 1200 راكب.

وتعهد رئيس وزراء الهند، ناريندرا مودي، بمنح تعويضات لأقارب الضحايا.

ويُذكر أن الهند تشهد حوادث قطارات متكررة بسبب تقادم شبكة السكك الحديدية.

مصدر الصورة AFP
Image caption أقارب الضحايا ينقبون في الأغراض على أمل الاستدلال على مصيرأقاربهم

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة