موسم 100 امرأة : النساء أقل مطالبة بالترقية وزيادة الراتب في العمل من الرجال

رجال ونساء
Image caption النساء أكثر شعورا بعدم المساواة في الرواتب ولا يجدن في أنفسهن القدرة على المطالبة بزيادتها مقارنة بالرجال

كشف استطلاع رأي أجرته محطة راديو فايف لايف، في بي بي سي، أن الغالبية العظمى من النساء، أي نحو 83 في المئة من المشاركات في الاستطلاع، يعتقدن في غياب المساواة دائما بين الرجال والنساء في أماكن العمل.

وأقرت 52 في المئة فقط من السيدات بأنهن يحصلن على رواتب عادلة في العمل، بينما ارتفعت نسبة الرضا عن المساواة في الرواتب إلى 62 في المئة لدى الرجال.

ولم تزد نسبة السيدات اللاتي أعربن عن الثقة في أنفسهن للمطالبة بزيادة الراتب عن الثلث (أي 32 في المئة)، في حين ارتفعت نسبة المطالبين بزيادة الرواتب بين الرجال إلى 51 في المئة.

وجاءت تلك النتائج جزءا من بحث أجرته مؤسسة كوم رس لراديو فايف لايف.

تأثير العائلة

وشارك في الاستطلاع ألف سيدة وألف رجل، ودار حول البحث في المواقف المتناقضة بين الجنسين فيما يتعلق بالعمل والحياة العائلية بصورة عامة.

كما بحث المسح أيضا في تأثير العائلة في فرص النساء في العمل، وقالت 47 في المئة من النساء إن أطفالهن يؤثرن سلبا على وظائفهن، بينما اقتصر هذا التأثير على 31 في المئة فقط من الرجال.

واتفقت 84 في المئة من النساء على وجود صعوبات أكثر من الرجل في تحقيق النجاح في العمل والاعتناء بشؤون العائلة في نفس الوقت.

وقالت ماريا ميلر، عضوة البرلمان البريطاني عن حزب المحافظين، في لجنة المرأة والمساواة "أماكن العمل في بريطانيا مازالت تعيش عصر هيمنة الرجال".

وتحدثت للبرنامج عن إطلاق عملية تحديث مع بعض الأشخاص القادرين على التعامل بمرونة، "ومضاعفة الحكومة قيمة رعاية الأطفال المجانية، واستحداث إجازة الأبوة المشتركة، والتغاضي عن فكرة أن النساء هن من يقمن على رعاية الأطفال".

ولكن رغم وجهات نظرهن بشأن عدم المساواة، فإن أقلية من النساء صنفن أنفسهن كمناصرات لقضايا المرأة، وقالت 48 في المئة منهن إنهن لا يعتبرن أنفسهن مناصرات للنساء، على الرغم من أن ربع الرجال أعلنوا مناصرتهم للمرأة.

وكانت النساء الأصغر سنا أكثر ميلا لاعتبار أنفسهن مناصرات للنساء أكثر من الأكبر سنا، ولكن حتى في الفئة العمرية بين 25 و 34 عاما، قالت 38 في المئة فقط أنهن يرين أنفسهن مناصرات للمرأة.

المزيد حول هذه القصة