ترامب يهدد بإلغاء اتفاق تطبيع العلاقات مع كوبا إذا لم تقدم هافانا "اتفاقا أفضل"

يوم السبت قال ترامب في تصريح إن إدارته ستفعل "ما في وسعها" عندما يتولى السلطة يوم 20 يناير/كانون الثاني لدعم الحرية والرخاء للكوبيين بعد وفاة كاسترو مصدر الصورة AFP
Image caption يوم السبت قال ترامب في تصريح إن إدارته ستفعل "ما في وسعها" عندما يتولى السلطة يوم 20 يناير/كانون الثاني لدعم الحرية والرخاء للكوبيين بعد وفاة كاسترو

قال الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب في تغريدة إنه سينهي اتفاق الولايات المتحدة مع كوبا في حالة عدم التوصل إلى اتفاق أفضل من الموضوع حاليا، تنفيذا لتعهده الانتخابي بنقض الاجراءات التي اتخذها الرئيس باراك أوباما لفتح العلاقات مع هافانا.

وقال ترامب في تغريدته "‘إذا لم تكن كوبا راغبة في التوصل لاتفاق أفضل للشعب الكوبي، والمواطنين الأمريكيين/الكوبيين وللولايات المتحدة بأسرها، سأنهى الاتفاق".

وجاءت تغريدة ترامب بينما تستعد كوبا لتأبين فيديل كاسترو، القائد الشيوعي الذي قاد ثورة 1959 وحكم كوبا على مدى نصف قرن. وتوفي كاسترو السبت الماضي.

وكان ترامب قد صرح بأن إدارته ستفعل "ما في وسعها" عندما يتولى السلطة يوم 20 يناير/كانون الثاني لدعم الحرية والرخاء للكوبيين بعد وفاة كاسترو.

وتحاشى التصريح نقاش ما إذا كان ترامب سينفذ تهديده الذي جاء ضمن حملته الانتخابية للتراجع عن التقارب الدبلوماسي الذي بدأه أوباما، مما أدى إلى تكهنات بأنه يخفف لهجته إزاء كوبا.

وأدت وفاة كاسترو إلى قلق بعض الكوبيين من أن ترامب قد يغلق التجارة بين الولايات المتحدة وكوبا وتخفيف قيود الانتقال والسفر التي بدأها أوباما في العامين الماضيين.

وعلى مدى عقود قاومت كوبا بضراوة ما ترى أنه المحاولات الأمريكية لتغيير نظامها السياسي الداخلي ولكن الحكومة لم تقل شيئا إزاء ترامب، في انتظار معرفة إذا ما كان الرئيس المنتخب سيحول لهجته المتشددة إلى سياسة فعلية.

المزيد حول هذه القصة