بوتين للشعب الروسي: روسيا لا تسعى لمحاربة اي جهة

مصدر الصورة EPA
Image caption بوتين: لم نسع الى خلق الاعداء ابدا، بل نحتاج الى اصدقاء

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لشعبه في كلمته السنوية للبرلمان والامة إن روسيا "لا تسعى لمحاربة اي جهة."

وقال الرئيس بوتين في كلمته "بخلاف بعض زملائنا الغربيين الذين ينظرون الى روسيا بوصفها عدو، نحن لا نسعى - ولم نسع ابدا - الى خلق الاعداء بل نحن بحاجة الى اصدقاء."

الا انه اضاف "ولكننا لن نسمح لاحد بايذاء مصالحنا."

وقال الرئيس الروسي إن بلاده مستعدة للتعاون مع الادارة الامريكية الجديدة في سبيل محاربة الارهاب.

وكان الرئيس بوتين عبر سابقا عن امله في تحسن علاقات بلاده مع الولايات المتحدة بعد تسلم الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب مقاليد الحكم اوائل العام المقبل.

واثنى الرئيس الروسي على العسكريين الروس الذين يحاربون الجماعات المتمردة في سوريا دعما لحكومة الرئيس بشار الاسد، مما اثار عاصفة من التصفيق من جانب الحضور.

وقال "بالطبع آمل في التعاون مع الولايات المتحدة لمحاربة تهديد حقيقي وغير وهمي، وهو التهديد المتمثل في الارهاب الدولي."

كما حذر الرئيس بوتين من ان اي محاولة لتقويض "التكافؤ الاستراتيجي" قد يؤدي الى كارثة كونية، وذلك في اشارة الى التوازن النووي بين روسيا والولايات المتحدة.

وكان سياسيون امريكيون واوروبيون وجهوا انتقادات لحملة القصف الجوي الروسية في سوريا وعلى وجه الخصوص في مدينة حلب، ويقولون إن على روسيا استهداف تنظيم الدولة الاسلامية عوضا عن اسناد قوات الرئيس الاسد الذين يتهمونها باقتراف انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان.

كما قال الرئيس بوتين إنه يرى افقا لعلاقات افضل مع بعض من الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي، وذلك رغم العقوبات التي يفرضها الاتحاد على روسيا ردا على تدخلها في اوكرانيا.

وتحدث عن توسيع الشراكة الاوراسية التي تقودها روسيا بالقول "إني مقتنع بأن هذا الحوار ممكن مع عدد من الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي التي تشهد طلبا متصاعدا لمسار سياسي واقتصادي اكثر استقلالية. نرى ذلك في نتائج الانتخابات."

وتمحور معظم الكلمة التي القاها الرئيس الروسي على التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها روسيا. ففيما يتعلق بالفساد، قال "لسوء الحظ اصبح من الدارج هنا ان تثار عواصف اعلامية حول ما يطلق عليها القضايا رفيعة المستوى"، مضيفا "ان الحرب على الفساد ليست للاستعراض."

وكان وزير الاقتصاد اليكسي اوليوكاييف ادين الشهر الماضي بتلقي رشى تبلغ 2 مليون دولار لقاء مصادقته على صفقة استحواذ في القطاع النفطي.

كما قال الرئيس بوتين في كلمته إن روسيا بصدد تأسيس نظام استثنائي لمحاربة ظاهرة تناول المنشطات في المجال الرياضي، وذلك عقب الفضيحة التي ادت الى اقصاء الرياضيين الروس من المشاركة في الدورتين الاولمبية والبارالمبية التين اقيمتا في ريو الصيف الماضي.

مواضيع ذات صلة