آدام بارو يصف فوزه المفاجئ برئاسة غامبيا بأنه "أمل جديد"

غامبيا مصدر الصورة AFP
Image caption أنصار بارو يحتفلون في الشوارع

يقول رجل الأعمال آدم بارو إن فوزه المفاجئ في الانتخابات الغامبية يبشر بأمل جديد للبلاد.

وأكد الرئيس السلطوي يحيى جامع، الذي يحكم البلاد منذ 22 عاما، أنه سيتنحى عن منصبه.

وقال في تصريحات للتليفزيون الرسمي الجمعة: "سوف أساعده في عملية نقل السلطة"، وذلك بعد أن تحدث إلى الرئيس المنتخب عبر الهاتف.

وقد حصل بارو البالغ من العمر 51 عاما، والذي لم يشغل منصبا سياسيا أبدا، في الانتخابات التي أجريت الخميس على 45.5 بالمئة من الأصوات.

وخرج المئات من أهالي غامبيا إلى الشوارع للاحتفال بفوز بارو.

وكان جامع البالغ من العمر 51 عاما أيضا قد استولى على السلطة في انقلاب غير دموي في عام 1994 ، وحكم البلاد بقبضة من حديد منذ ذلك الحين.

وحصل جامع على 36.7 بالمئة من الأصوات، في حين حصل ماما كانديه وهو مرشح حزب ثالث على 17.8 بالمئة فقط من الأصوات.

وقال مراسل بي بي سي عمر فوفانا، الذي تحدث إلى بارو، إن الرئيس المنتخب بدا حائرا من النتيجة.

وقد هنأ الرئيس جامع رجل الأعمال وتعهد بعدم الطعن في النتائج بعد أن قرر "إنه يجب أن أجلس في المقعد الخلفي".

من هو أداما بارو؟

مصدر الصورة AFP
Image caption لم يشغل بارو أي منصب سياسي في حياته.

وقال بارو لمراسل بي بي سي عمر فوفونا: "أنا سعيد للغاية، ويثيرني الفوز في هذه الانتخابات، ومن الآن يبدأ الأمل"، مضيفا أنه يشعر بخيبة أمل لأنه لم يفز بهامش أكبر .

وولد بارو في عام 1965 بالقرب من مدينة باس الشرقية التجارية، وانتقل إلى لندن في أوائل الألفية حيث كان يعمل كحارس أمن في متاجر أرغوس.

وعاد إلى غامبيا في عام 2006 حيث أسس شركته العقارية، والتي مازال يديرها.

وتعهد بارو، الذي يقود تحالفا معارضا يضم سبعة أحزاب، بالعمل على إنعاش الاقتصاد المتداعي في البلاد، والنظر في تحديد مدة الرئاسة بولايتين وتشكيل حكومة انتقالية لمدة ثلاث سنوات.

لماذا اعتبر هذا الفوز صدمة؟ بقلم اليستر لايتهيد مراسل بي بي سي أفريقيا

على الرغم من احتشاد المعارضة وراء مرشح واحد، توقع معظم الناس استمرار الأمر الواقع.

ولم تكن الآمال كبيرة في انتقال سلمي للسلطة، مع حملة قمع قادة المعارضة قبل أشهر من الانتخابات، وحظر وجود المراقبين الدوليين أو المظاهرات عقب الانتخابات، وقطع الإنترنت في يوم الانتخابات.

مصدر الصورة AP
Image caption مظاهر السعادة في غامبيا بعد فوز بارو.

ولكن في هذا المكان حيث يتم استخدام الخرز الزجاجي بدلا من بطاقات الاقتراع، يبدو أن الرخام قد تحدث.

فليس من المعتاد إزاحة الرئيس الموجود في السلطة بهذه الطريقة في هذا الجزء من العالم، لكن يبدو أن الأمر أصبح له شعبية في غرب أفريقيا على الأقل، حيث أزاح محمد بوخاري منافسه جودلاك جوناثان من السلطة في نيجيريا في العام الماضي.

ويحظى الآن رجل الأعمال السابق بارو بفرصته لمعالجة الفقر والبطالة وهي أمور تدفع الكثير من شباب غامبيا للانضمام إلى محاولة الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط سنويا.

يذكر أن السياحة أصبحت أسرع قطاعات غامبيا الاقتصادية نموا، وهي معروفة للمسافرين باسم "ساحل غرب أفريقيا المبتسم".

وفي العام الماضي، أعلن الرئيس جامع غامبيا جمهورية إسلامية، في خطورة وصفها بأنها تسلخ البلاد عن ماضيها الاستعماري.

كيف كان رد فعل الرئيس الحالي جامع؟

وطلب الرئيس الحالي من خليفته تحديد إطار زمني للفترة الانتقالية.

وكان يحجامع، وهو مسلم متدين، قد قال ذات يوم إنه سيحكم "مليار سنة" إذا "أراد الله ذلك".

وقال أليو موما ناجي رئيس اللجنة الانتخابية الجمعة: "إنه أمر فريد من نوعه حقا أن الشخص الذي حكم هذا البلد لفترة طويلة جدا قد قبل الهزيمة".

مصدر الصورة AP
Image caption جامع يحكم غامبيا منذ 22 عاما.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة