تحطم طائرة ركاب باكستانية تقل 47 راكبا والعثور على 36 جثة

مصدر الصورة EPA
Image caption تحطمت الطائرة على سفح جبل وعر

اعلن ناطق باسم شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية إن طائرة عائدة للشركة اختفت من على شاشات الرادار بعيد اقلاعها بقليل يوم الاربعاء.

وقال الناطق إن الطائرة، وهي من طراز ATR-42 كانت تقل نحو 47 راكبا.

واضاف ان الطائرة (الرحلة PK661) اختفت من على شاشات الرادار بعد اقلاعها من منطقة شيترال شمالي باكستان متوجهة الى العاصمة اسلام آباد.

وفي وقت لاحق، قالت الشرطة المحلية إن الطائرة تحطمت في المنطقة الشمالية من باكستان.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن لايق شاه، وهو ضابط بارز في شرطة منطقة خيبر باختونخوا إن الطائرة تحطمت في تلك المنطقة الجبلية الوعرة قرب مدينة هافليان القريبة من ابوت آباد والتي تبعد عن اسلام آباد بمسافة 70 كيلومترا.

واضاف المسؤول ان فرق الانقاذ هرعت الى المنطقة، وإن 500 جندي يشاركون في عمليات الإنقاذ، وقد تم العثور على 36 جثة.

ونقلت وكالة فرانس برس بدورها عن مسؤول الشرطة سعيد وزير قوله "تحطمت طائرة واخبرنا سكان محليون ان النيران اندلعت فيها."

وقال سكرتير النقل الجوي عرفان إلهي إن الطائرة عانت من خلل فني لكن من الصعب معرفة طبيعته الآن.

ونقلت رويترز عن مسؤول حكومي موجود في موقع الحادث قوله إن من غير المرجح ان يعثر على ناجين.

وقال مسؤول يدعى تاج محمد خان "لقد احترقت الجثث ولا يمكن التعرف على هوياتها، كما انتشر الحطام على مساحة كبيرة."

وقال خان إن شهودا اخبروه بأن الطائرة كانت تحترق قبل سقوطها الى الارض.

وذكر الاعلام الباكستاني المحلي ان الطائرة اقلعت من شيترال حوالي الساعة الثالثة عصرا بالتوقيت المحلي (العاشرة صباحا غرينتش) وانقطع الاتصال بها بعد 90 دقيقة.

وقالت شبكة (جيو) التلفزيونية الباكستانية إن المغني المشهور جنيد جمشيد، الذي تحول الى داعية ديني، كان على متن الطائرة.

وكان الاتحاد الاوروبي حظر شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية من استخدام الاجواء الاوروبية عام 2007 نظرا لسجلها في مجال الامان.

وكانت طائرة ركاب قد تحطمت عام 2010 وسط أمطار غزيرة وقتل 152 شخصا كانوا على متنها.

وتحطمت طائرة أخرى لشركة باكستانية بالقرب من إسلام أباد بعد سنتين وكان على متنها 127 شخصا.

وعانت شركة الخطوط الباكستانية من حوادث أخرى في الماضي، ففي عام 1979 و1992 تحطمت طائرتان للشركة في مدينة جدة في السعودية، وقتل 156 و 167 شخصا على التوالي.

وفي عام 2006 تحطمت طائرة لنفس الشركة قرب مدينة مولتان وسط البلاد، وقتل 45 شخصا في الحادث.

مواضيع ذات صلة