أول نائبة أمريكية من أصل صومالي "تتعرض لتهديدات معادية للإسلام"

إلهان عمر مصدر الصورة Getty Images
Image caption إلهان عمر ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة وهاجرت من مخيم للاجئين في كينيا إلى أمريكا وهي طفلة.

قالت أول نائبة برلمانية أمريكية من أصل صومالي إنه تعرضت لتهديدات تنطوي على "كراهية" للمسلمين من سائق تاكسي في واشنطن دي سي.

وقالت إلهان عمر النائبة المنتخبة في برلمان ولاية مينيسوتا إن سائق التاكسي هددها بنزع حجابها خلال تلاسن بينهما يوم الثلاثاء الماضي.

وقالت النائبة، البالغة من العمر 34 عاما، إن الحادث وقع عقب حضورها تدريبا سياسيا في البيت الأبيض.

وكانت عمر قد جاءت إلى أمريكا قادمة من مخيم للاجئين في كينيا خلال طفولتها.

"كراهية في القلوب"

وحققت عمر انجازا تاريخيا وفرضت نفسها على عناوين وسائل الإعلام الوطنية الشهر الماضي عندما هزمت مرشحا جمهوريا لتحصل على مقعد في مجلس نواب ولاية مينيسوتا.

وكتبت عمر في مشاركة لها بوسائل التواصل الاجتماعي "في طريقي إلى فندقي، ركبت في سيارة أجرة وتعرضت لأبغض التهديدات وأكثرها كراهية للإسلام ومعاداة للمرأة واجهتها على الإطلاق".

وأضافت " سماني سائق التاكسي ....تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق وهدد بأن ينزع حجابي، لم أكن أعلم حقيقة كيف يمكن أن تنتهي هذه المواجهة بينما كنت أحاول الخروج مسرعة من التاكسي والحصول على متعلقاتي".

وقالت " لا يزال هذا الحادث يهزني ولا أستطيع تخيل كيف أن هناك أشخاص يظهرون عداءهم بهذه الطريقة للمسلمين.. إنني أصلي من أجل يتسم الرجل بالإنسانية كما أصلي لكل الذين يحملون الكراهية في قلوبهم".

وقالت شرطة واشنطن دي سي لبي بي سي إنها ليست على علم بتقديم أي شكوى بشأن الحادث.

مصدر الصورة FACEBOOK
Image caption إلهان عمر تحضر دورة تدريبية في البيت الأبيض

وقال الضابط هيو كيريو "حتى الآن لم يقدم أي بلاغ بالأسم الذي ذكرته".

وردا على سؤال وجه إليها على صفحتها على فيسبوك، قالت عمر إنه سوف تقدم بلاغا بشان الحادث بمجرد عودتها إلى مينابولس، مشيرة إلى أنها لم تشعر بأمان لأن السائق علم مكان أقامتها".

ورفضت عمر الكشف عن أي تفاصيل أخرى "لأنها تريد أن تركز وقتها في دي سي على حضور التدريبات والمؤتمرات والاجتماعات المقررة خلال الأيام القليلة المقبلة"، حسبما قالت متحدثه باسمها لصحيفة مينيسوتا ستار تريبيون.

وجاء انتخاب عمر بعد أيام من اتهام الرئيس المنتخب دونالد ترامب للمهاجرين الصوماليين في مينيسوتا "بنشر أرائهم المتطرفة".

وتعمل عمر أيضا مديرة للسياسات في شبكة التنظيم النسائي، وهي جماعة تهدف إلى تشجيع السيدات من شرق أفريقيا على المشاركة في القيادة المدنية".

ووفقا للإحصاء السكاني الأمريكي، فإنه يوجد في مينيسوتا أكبر جالية صومالية في أمريكا وعددها 50 ألف شخص.

المزيد حول هذه القصة