القضاء الهولندي يدين الزعيم اليميني فيلدرز بالتحريض على التفرقة

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعهد فيلدرز قبل صدور قرار الحكم بمواصلة النهج الذي درج عليه

أصدر القضاء الهولندي الجمعة حكما ادان فيه الزعيم اليميني المعادي للاسلام خيرت فيلدرز باهانة مجموعة بعينها والتحريض على التفرقة.

ولكن المحكمة التي عقدت جلساتها قرب مدينة امستردام لم تصدر اي عقوبة بحق فيلدرز الذي يتقدم حزبه في استطلاعات الرأي قبيل اجراء الانتخابات النيابية في هولندا في آذار / مارس المقبل.

كما برأت المحكمة ساحة فيلدرز من تهمة التحريض على الكراهية لقوله لجمع من انصاره في آذار / مارس 2014 إنه سيعمل على خفض عدد المغاربة المقيمين في هولندا.

ووصف فيلدرز قرار الحكم بأنه "ضرب من الجنون" في تغريدة بعث بها بعد صدوره.

وقال إنه سيستأنف قرار الحكم الذي وصفه بأنه محاولة "لتحييده" قبيل الانتخابات المقبلة.

وقال في رسالة مصورة نشرها بعيد صدور القرار "لن اسكت ابدا، ولن تتمكنوا من ايقافي."

مصدر الصورة TWITTER
Image caption "3 قضاة يكرهون حزب الحرية يقررون ان المغاربة يشكلون مجموعة عرقية ويدينونني ونصف الشعب الهولندي. هذا ضرب من الجنون"

ووصف القضاة الدعوى بأنها "استثنائية" لأن فيلدرز يتزعم حزبا سياسيا ومن واجبه العمل على منع الاستقطابات في المجتمع.

وقال القضاة إن قرار الحكم لوحده يشكل عقوبة كافية وانهم لن يسجنوا فيلدرز او يغرمونه كما طلب الادعاء.

ويأتي صدور قرار الحكم عقب محاكمة استمرت 3 اسابيع جاءت اثر تسلم الشرطة 6400 شكوى حول تصريحات ادلى فيلدرز بها اثناء حملة الانتخابات المحلية في العاصمة لا هاي.

وكان فيلدرز سأل انصاره في تجمع انتخابي عما اذا كانوا يريدون "عددا اكبر او أقل من المغاربة في مدينتكم وفي هولندا بشكل عام."

وعندما هتف الحاضرون "أقل...أقل،" قال فيلدرز وهو يبتسم "هذا الذي سنعمله."

وكان عدد من الهولنديين من اصول مغربية شهدوا في المحكمة بأن تصريحات فيلدرز جعلتهم يشعرون "كمواطنين من الدرجة الثالثة."

وكان فيلدرز احيل للقضاء في عام 2011 لتصريحات معادية للاسلام صدرت عنه، منها مقارنة الدين الاسلامي مع النازية ودعوته لحظر القرآن.

وبرئت ساحته آنئذ، ولكن نظر الى تلك الدعوى على انها عززت شعبية فيلدرز.

المزيد حول هذه القصة