لقاء مع ميخائيل غورباتشوف: الرجل الذي أضاع الاتحاد السوفيتي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
ميخائيل غورباتشوف يتهم الغرب بالتآمر على بوتين

وجه ميخائيل غورباتشوف، آخر رئيس للاتحاد السوفيتي قبل انهياره، اتهامات للغرب "باستفزاز روسيا"، وقال إن الاتحاد السوفيتي انهار عام 1991 بسبب "الخيانة".

وأجرى مراسل بي بي سي في موسكو، ستيف روزنبيرغ، مقابلة نادرة مع غورباتشوف، بعد 25 عاما من انهيار الاتحاد السوفيتي.

يعاني ميخائيل غورباتشوف، 85 عاما، من مشاكل صحية، إلا أن حس الدعابة لديه لم يتأثر.

بمجرد اللقاء بادر بالحديث عن استخدام "عصا" لمساعدته على السير. وقال "انظر! الآن أحتاج إلى ساق ثالثة حتى أتمكن من السير".

وافق غورباتشوف على الحديث عن اللحظة التي تغير فيها العالم : اليوم الذي انهارت فيه القوة السوفيتية العظمى.

وقال عن هذا الوقت "ما حدث للاتحاد السوفيتي كان حدثا دراميا بالنسبة لي وبالنسبة لكل شخص كان يعيش في الاتحاد السوفيتي".

مصدر الصورة AP
Image caption الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين على ظهر دبابة في موسكو، أغسطس/آب 1991، حين عمت الفوضى البلاد تمهيدا لإعلان تفكك الاتحاد السوفيتي

"كان انقلابا"

في 21 ديسمبر/كانون الأول 1991، بدأت نشرة الأخبار في التليفزيون الروسي بإعلان مثير: "مساء الخير، هذه نشرة الأخبار، الاتحاد السوفيتي لم يعد موجودا بعد الآن".

وقبل هذا الإعلان بأيام قليلة، اجتمع قادة روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا لمناقشة حل الاتحاد السوفيتي وإنشاء اتحاد للدول المستقلة. ثم أعلنت ثمان جمهوريات سوفيتية أخرى الانضمام إليهم.

وقرروا جميعا تحدي إرادة غورباتشوف، الذي حاول جاهدا الإبقاء على جميع الجمهوريات في دولة واحدة.

وقال الزعيم السوفيتي عن هذه الفترة: "حدثت خيانة من وراء ظهورنا، من وراء ظهري أنا. كانوا يحرقون منزلا بالكامل لمجرد إشعال سيجارة. فقط من أجل السلطة التي لم يستطيعوا الوصول إليها بالوسائل الديمقراطية. لذلك ارتكبوا الجرائم. كان انقلابا."

واستقال غورباتشوف من رئاسة الاتحاد السوفيتي في 25 ديسمبر/كانون الأول 1991. وأُنزل العلم السوفيتي من فوق الكرملين للمرة الأخيرة.

وعن أسباب هذا القرار أكد على أن "البلاد كانت تسير في طريق الحرب الأهلية وأردت منع حدوث هذا".

وأضاف: "الانقسام المجتمعي والصراع في بلد مثل هذه، تعج بالأسلحة، بما في ذلك أسلحة نووية، قد يتسبب في قتل الكثير من الناس ويُحدث دمارا هائلا. لم يكن بإمكاني ترك هذا يحدث من أجل التشبث بالسلطة. التنحي عن الحكم كان انتصارا لي".

مصدر الصورة AFP
Image caption غورباتشوف اعتبر قرار التنحي انتصارا له، وأكد أنه جاء لمنع اندلاع حرب أهلية في البلاد التي تعج بالأسلحة بينها أسلحة نووية

ماذا عن بوتين؟

وفي خطاب التنحي، قال غورباتشوف إن المجتمع "حصل على الحرية" نتيجة لبرنامجه الإصلاحي "بيريسترويكا". واليوم بعد 25 عاما، سألته إذا ما كان يعتقد أن الحرية تواجه تهديدا في روسيا.

وأجاب "هذه العملية لم تكتمل، نحتاج الحديث بصراحة عن هذا. هناك بعض الأشخاص تزعجهم الحرية. لا يشعرون بشيء جيد حيالها".

وسألته: "هل تقصد فلاديمير بوتين؟"، فأجاب: "سيتوجب عليك تخمين من الذي أقصده، وسأترك لك الإجابة على هذا السؤال."

مصدر الصورة AFP
Image caption تجنب غورباتشوف انتقاد الرئيس فلاديمير بوتين مباشرة لكنه هاجم مقربون منه مثل رئيس شركة روسنفت

تجنب غورباتشوف توجيه أية انتقادات إلى الرئيس فلاديمير بوتين، لكنه أشار إلى بعض التلميحات حول اختلافه عن الرئيس بوتين.

وفي سؤال عما إذا كان الرئيس الروسي يطلب استشارته، قال: "إنه يعرف كل شيء بالفعل، كل شخص يحب أن يدير الأمور بطريقته الخاصة"، وقال بالفرنسية "هذا حال الدنيا".

"استفزاز" غربي

وانتقد غورباتشوف روسيا الحديثة بشدة، قائلا إن "البيروقراطيين سرقوا ثروات البلاد وبدأوا في إنشاء شركات".

وانتقد بشكل مباشر أحد المقربين من الرئيس بوتين، وهو ايغور سيتشين، رئيس عملاق النفط روسنفت، واتهمه بمحاولة التأثير على شؤون البلاد.

مصدر الصورة AFP
Image caption صداقة غورباتشوف مع الرئيس الأمريكي الأسبق، رونالد ريغان، مهدت الطريق أمام إنهاء الحرب الباردة

كما هاجم غوباتشوف الدول الغربية، واتهمها بـ "استفزاز روسيا".

وقال: "لدي قناعة أن الإعلام الغربي، بما في ذلك بي بي سي، لديه تعليمات خاصة بتشوية بوتين والتخلص منه. لكن نتيجة لما تقومون به، ارتفعت شعبيته إلى 86 في المئة، وقريبا ستصل إلى 120 في المئة".

وارتبط غورباتشوف بعلاقة ودودة مع الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان، مما مهد الطريق لإنهاء الحرب الباردة. لذلك كان من الضروري معرفة رأيه في الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، وإذا ما كان التقى به.

وأجاب: "أرى الأبنية العالية التي يشيدها، لكن لم أحظ بفرصة مقابلته شخصيا، لذلك لا يمكنني الحكم على رؤيته وسياسته".

ووصف فوز ترامب بأنه "مثير للاهتمام، الجميع في روسيا، وأنا من بينهم، اعتقد بفوز الديمقراطيين، إلا أنني لم أصرح بهذا".

ينظر الكثيرون في الغرب إلى غورباتشوف كونه بطلا، فهو الرجل الذي منح شرق أوروبا الحرية وسمح بتوحيد شطري ألمانيا. لكن بالنسبة للكثيرين في بلاده يبقى هو الزعيم الذي أضاع إمبراطوريتهم.

مصدر الصورة AFP
Image caption آخر زعماء الاتحاد السوفيتي أعرب عن أسفه لعدم تفهم الناس ما قام به وما فعله من أجل بلاده

غناء سوفيتي

وسألته: "هل تتحمل مسؤولية انهيار الاتحاد السوفيتي؟"، فقال: "ما يؤلمني هو أن الناس في روسيا لا تفهم بشكل كافي ما أنجزته وما فعلته فعلا".

وتابع: "فتحت البيريسترويكا الباب أمام البلاد والعالم للتعاون والسلام، وآسف فقط لأنني لم أتمكن من رؤيتها حتى النهاية".

في ختام اللقاء توجه مراسل بي بي سي مع غورباتشوف إلى البيانو الخاص به، وبدأ المراسل في العزف بينما غنى هو بعض أغنياته السوفيتية المفضلة.

انتهى الاتحاد السوفياتي في غمضة عين. فكيف كان عصره الذي بلغ 70 عاما بالمقارنة مع عصور الإمبراطوريات الرومانية والعثمانية؟

أرى أنه من غير العادل إلقاء اللوم على غورباتشوف، أو الجمهوريات التي قررت الانفصال، فيما يتعلق بتدمير الاتحاد السوفيتي.

ربما يكون الاتحاد السوفيتي معيبا من البداية، سواء اقتصاديا و سياسيا وأيدلوجيا.

ربما كان مقدرا أن يكون قوة خارقة قصيرة العمر.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة