موت 41 شخصا في روسيا تسمما بعد تناولهم مستحضرا للاستحمام يحتوي على الكحول

مصدر الصورة Getty Images
Image caption التسمم بالمشروبات الكحولية المغشوشة ظاهرة دارجة في روسيا

قال مسؤولون عن الشؤون الصحية في روسيا إن 41 شخصا على الاقل ماتوا في احدى مدن سيبيريا تسمما بعد تناولهم عمدا مستحضرا للاستحمام يحتوي على الكحول.

وقالت لجنة تحقيق روسية مختصة من جانبها إن 57 شخصا ادخلوا المستشفيات بعد تناولهم المستحضر، وان 41 منهم توفوا لاحقا.

يذكر ان ايركوتسك تعد سادس أكبر المدن الروسية إذ يبلغ عدد سكانها 1,1 مليون نسمة وتبعد نحو 4 آلاف كيلو متر إلى الشرق من موسكو.

وقال مسؤولون إن الزجاجات التي تحتوي على المستحضر كانت تحمل علامات واضحة بأن المادة ليست للاستخدام الداخلي، لكن الأشخاص تجاهلوا التحذير وشربوا المستحضر كما لو كان كحولا، بحسب المحققين.

وقال الاعلام المحلي إن الضحايا هم من الفقراء وتتراوح اعمارهم بين الـ 35 والـ 50، وانهم لم يكونوا يشربون سوية.

وفتحت الجهات الروسية المختصة تحقيقا في الحادثة.

وقال محققون إن شخصين اعتقلا للاشتباه بعلاقتهما بالحادثة.

يذكر ان التسمم بالمشروبات الكحولية المغشوشة ظاهرة دارجة في روسيا، ولكن الحادثة الاخيرة تعد الاخطر منذ عدة سنوات.

وعلق ناطق باسم الكرملين على الحادث بالقول إنها "مأساة مروعة. هذه النوعية من المشكلات شائعة وقد تم إبلاغ الرئيس. لابد من اتخاذ اجراءات."

وقال رئيس الحكومة دميتري ميدفيديف لوزرائه إنه على السلطات ان تحظر هذه المواد فورا.

وأضاف ميدفيديف أنه يفكر في حظر بعض المنتجات التي يمكن أن تتسبب في الكثير من الوفيات، وأن قانون العقوبات كان بصدد التعديل لتشديد العقوبات على من يضبط متلبسا ببيع تلك المواد.

وقال في تعليقات بثها التلفزيون "إنها فضيحة، وعلينا وضع حد لهذه الظواهر."

وقامت لجنة التحقيق الروسية بإرسال مجموعة من المتخصصين من موسكو ، بينما أعلن عمدة مدينة ايركوتسك حالة الطوارئ، كما أصدر حظرا مؤقتا على بيع كل السوائل التي ليست للشراب لكنها تحوي الكحول، بحسب وكالات الأنباء الروسية.

كما تمت مصادرة نحو الفي عبوة من ذلك المستحضر الذي أدى شربه إلى الوفاة.

وكان نائب رئيس الحكومة الكساندر خلوبونين قال الشهر الماضي إن الأدوية والعطور تشكل 20 بالمئة من المواد الكحولية المستهلكة في البلاد.

وقال أليكسي نافالني، الذي ينوى منافسة الرئيس بوتين في انتخابات عام 2018، إن هذه الحوادث تقع يوميا ويموت المئات، لكن هذا الحادث برز إلى السطح بسبب كثرة عدد الوفيات التي وقعت معا.

واضاف نافلي "مشكلة روسيا وأمنها القومي أهم ألف مرة من مشكلات سوريا، وحلب، أوكرانيا وترامب مجتمعة."

ويعزو نافالني مشكلات تعاطي المواد التي تتناول الكحول لكنها ليست معدة للشرب إلى الفقر والفساد.

وقال نافالني "كل عام، تقتل تلك المواد عددا من الروس أكبر ممن قتلهم الإرهاب في كل تاريخ روسيا."

وقالت الشرطة إنها عثرت على المكان الذي كانت تتم فيه تعبئة المستحضر، ويسمى "هاوثولن"، بالإضافة إلى زجاجات فودكا.

ويقول خبير سوق الكحول فاديم دروبز إن هناك نحو 12 مليون روسي، أو نحو شخص بين كل 12 من السكان، يشربون بدائل كحولية رخيصة.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة