محكمة فرنسية تدين مديرة صندوق الدولي كريستين لاغارد بتهمة الإهمال

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقلدت لاغارد منصب وزير الاقتصاد أثناء فترة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي

أدان قضاة فرنسيون مديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، الأثنين بتهمة الإهمال في قضية تعويض رجل اعمال فرنسي بمبلغ 400 مليون يورو عن أسهمه في شركة مملوكة للدولة، عندما كانت وزيرة للمالية في فرنسا.

وقد حوكمت لاغارد بعد أن قضت محكمة نقض فرنسية في تموز/يوليو ببطلان طعن تقدمت به ضد حكم سابق يقضي بمحاكمتها في القضية التي تتعلق بتعويض رجل الأعمال الفرنسي برنارد تابي.

وعلى الرغم من قراراهم لم يصدر القضاة أي عقوبة في القضية للسماح بعقد تسوية خارج المحكمة.

وترفض لاغارد الاقرار بتهمة الإهمال الموجهة اليها.

وقال محامي لاغارد بعد قرار المحكمة إن فريق الدفاع سينظر في التقدم بطعن في قرار القضاة.

وتعود القضية إلى عام 2008، حينما اتهمت لاغارد بالإهمال في تقدير إجمالي القيمة التي تمثلها أسهم تابي في شركة أديداس المتخصصة في الملابس والمعدات الرياضية، والتي قدرت بمبلغ 445 مليون دولار أمريكي (404 مليون يورو).

وقد لجأ تابي إلى القضاء، بعد رفضه الطريقة التي اتبعها البنك في تقدير حصته المالية من أسهمه التي تخلى عنها في شركة أديداس والتي كان يديرها البنك الفرنسي "كريدي ليوني" المملوك للدولة.

وقال رجل الأعمال الفرنسي حينها إنه تحصل على مبلغ أقل بكثير مما كان يستحقه، مشيرا الى أنه خدع من المصرف عند بيع مصنع المعدات الرياضية "أديداس" في 1994.

بينما دافعت لاغارد عن نفسها وقالت إنها تصرفت وفقا لما تتطلبه مصلحة الدولة واحترام القانون الفرنسي.

وكانت لاغارد في تلك الفترة تتمتع بصلاحيات في تعيين لجنة تحكيم خاصة، عوضا عن ترك الخلافات بين المساهمين للمحاكم لتفصل فيها.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال محامي لاغارد بعد قرار المحكمة إن فريق الدفاع سينظر في التقدم بطعن في قرار القضاة

وتقلدت لاغارد منصب وزير الاقتصاد أثناء فترة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي.

وكان تابي من المؤيدين لساركوزي، وقيل إن ذلك من الأسباب التي دفعت لاغارد إلى اللجوء إلى التحكيم الخاص بدلا عن القضاء.

ويثير الحكم الصادر مخاوف بشأن وقوع أزمة جديدة في قيادة صندوق النقد الدولي أشبه بما وقع مع سلف لاغارد دومنيك ستراوس كان الذي استقال في عام 2011 بسبب فضيحة جنسية.

ومن المتوقع أن يعقد مجلس إدارة الصندوق اجتماعا قريبا لمناقشة تداعيات حكم الإدانة المفاجئ على رئيسة الصندوق.

وقال المتحدث باسم الصندوق جيري رايس "سبق أن اجتمع المجلس التنفيذي في مناسبات سابقة للنظر في تطورات تتعلق بإجراءات قضائية في فرنسا. ومن المتوقع أن يجتمع المجلس ثانية قريبا للنظر في آخر التطورات".

وتعد لاغارد ثالث مدير لصندوق النقد الدولي يواجه اتهامات قضائية، وقد تم تمديد فترة رئاستها للصندوق لخمس سنوات أخرى في شباط/ يناير الماضي.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة