نقل جثمان السفير الروسي الذي اغتيل في تركيا إلى بلاده

زوجة السفير الروسي كارديف الذي اغتيل في تركيا تبكيه قبل نقله لدفنه في روسيا مصدر الصورة AFP
Image caption أرملة السفير الروسي كارلوف الذي اغتيل في تركيا تبكيه قبل نقله لدفنه في روسيا

نقل جثمان أندريه كارلوف السفير الروسي الذي اغتيل على يد أحد عناصر الشرطة التركية في أنقرة إلى روسيا.

وكان ألطن طاش أطلق تسع طلقات نارية على كارلوف ( 62 عاما) خلال القاء الأخير كلمة في معرض فوتوغرافي بتركيا احتجاجًا على تورط روسيا في حلب.

ونقل ستة عناصر من حرس الشرف التركي جثمان كارلوف ملفوفاً بالعلم الروسي إلى الطائرة الروسية.

وأقيمت مراسم دينية في حضور طغرل توركش نائب رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم ودبلوماسيين قبيل مغادرة جثمان كارلوف تركيا.

وكانت أرملة كارلوف موجودة خلال اغتيال زوجها الذي شغل منصب سفير بلاده في أنقرة منذ 2013.

وليس من الواضح إذا كان للمسلح الذي قتل كارلوف - وهو من عناصر الشرطة التركية - والذي لقي مصرعه خلال تبادل لإطلاق النار مع القوات الخاصة التركية، له علاقة مع أي تنظيم.

ومع ذلك، فإن روسيا وتركيا اتفقتا بسرعة أن الاغتيال يهدف إلى زعزعة العلاقات بين بلديهما.

مصدر الصورة AP
Image caption السفير الروسي أندريه كارلوف قبيل اغتياله

"رمز للصداقة"

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن "الأمر بلا شك وسيلة لعرقلة العلاقات الطبيعية بين الشعبين والعلاقات الثنائية بينهما، فضلاً عن اتفاقية السلام في سوريا".

واتفق الرئيس التركي ونظيره الروسي على العمل معاً من أجل معرفة من وراء مقتل كارلوف. وقد وصل بالفعل محققون روس إلى تركيا للمساعدة في سير التحقيق.

ووصف توركش كارلوف بأن الأخير أضحى "رمزاً أبدياً لعلاقة الصداقة التركية - الروسية".

وفي الوقت نفسه، قال مسؤول تركي رفيع المستوى لوكالة أسوشيتد برس إن "عملية القتل نفذت بشكل محترف وليست وليدة مخطط رجل واحد"، مضيفاً أنها عملية مخططة بطريقة دقيقة.

والقت الشرطة القبض على 6 أشخاص بعد عملية الاغتيال من بينهم والدة ألطن طاش ووالده وأخته وثلاثة من أقربائه.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أرملة كارلوف تبكيه قبيل نقل جثمانه إلى رووسيا
مصدر الصورة AFP
Image caption أقيمت مراسم دينية قبيل نقل جثمان كارلوف إلى الطائرة الروسية

المزيد حول هذه القصة