بريطانيا والأرجنتين تتفقان على تحديد هوية قتلى حرب الفوكلاند

مقبرة الأرجنتين التذكارية مصدر الصورة PA
Image caption نحو 237 أرجنتينيا دفنوا في المقبرة

وقعت بريطانيا والأرجنتين اتفاقا لتحديد هوية 123 جنديا أرجنتينيا دفنوا في جزر الفوكلاند.

وتفاوضت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أجل التوصل إلى اتفاق لأخذ عينات من الحمض النووي من رفات من ماتوا في الصراع الذي اندلع في 1982.

وكتب على لافتة موضوعة في المقبرة الأرجنتينية التذكارية العامة في مدينة داروين عبارة "جنود لا يعرف هويتهم إلا الله".

وكان نحو 649 جنديا أرجنتينيا قد قتلوا في الحرب التي استمرت شهرين، بينما قتل من البريطانيين 255 عسكريا.

وأعادت القوات البريطانية الاستيلاء على المناطق التي كانت تسيطر عليها من قبل في جنوب الأطلنطي بعد احتلال الأرجنتين لها.

ودفن في المقبرة العامة 237 جنديا أرجنتينيا. ويتوقع أن تبدأ مهمة تحديد هوية هؤلاء الصيف المقبل.

مصدر الصورة @ALANDUNCANMP
Image caption وكيل وزارة الخارجية البريطانية سير ألان دانكن وقع الاتفاق مع نائب وزير الخارجية الأرجنتيني بيدرو فيلاغرا ديلغادو

ووقع الاتفاق عن بريطانيا سير ألان دانكن، الوكيل في وزارة الخارجية، مع نائب وزير الخارجية الأرجنتيني، بيدرو فيلاغرا ديلغادو، عقب محادثات أجريت في لندن.

وكتب سير ألان على تويتر يقول إن اتفاقا وصفه بأنه "تقدم إلى الأمام" وقعه البلدان تعود بمقتضاه رحلات جديدة من جزر الفوكلاند إلى أمريكا اللاتينية.

ويأتي ذلك بعد إجراء سير ألان محادثات مع الرئيس الأرجنتيني، موريشيو ماكري خلال زيارة له إلى بيونوس أيريس الأسبوع الماضي.

وقد عاد التوتر بين بريطانيا والأرجنتين بسبب الفوكلاند مرة أخرى خلال حكم الرئيسة الأرجنتينية السابقة كرستينا فيرناندز دي كيرتشنر.

وجددت الرئيسة مطالبة بلادها بالسيادة على الأرخبيل المعروف في الأرجنتين باسم لاس مالفينس.

ولم يصوت ضد بقاء الجزر تحت الحكم البريطاني في استفتاء أجري 2013 سوى ثلاثة فقط من سكان الفوكلاند البالغ عددهم 1517 نسمة.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قد أكدت على أن المناقشات التي تمت مؤخرا مع الأرجنتين لا تؤثر في مسألة السيادة على الجزر، قائلة إن موقف بريطانيا الداعم لحقوق سكان الفوكلاند لا يزال "واضحا بدرجة مطلقة".

المزيد حول هذه القصة