المتحولون جنسيا والمثليون و"أزمة قانون الحمامات" في نورث كارولينا

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أصاب مشروع قانون الحمامات العمومية ولاية نورث كارولينا بخسائر مادية

فشل المشرعون في ولاية نورث كارولينا الأمريكية في إلغاء مشروع قانون حول استخدام المثليين والمتحولين جنسيا للحمامات العامة.

وكانت الكثير من الشركات والفرق الفنية والرياضية قد قاطعت الولاية بسبب مشروع القانون.

وقد اقترح مشروع القانون ردا على مرسوم اتخذ في مدينة شارلوت في الولاية يضمن حماية للمثليين والمتحولين جنسيا في استخدام الحمامات العامة.

ووضع مشروع القانون قيودا على المرسوم، باقتراح أن يعامل المتحولون جنسيا بناء على الجنس المكتوب في شهادة الولادة.

وقد أعلن عن حل وسط قبل بضعة ايام، حين وافقت مدينة شارلوت على سحب مرسومها وفي المقابل وافق مجلس شيوخ الولاية ذو الأغلبية الجمهورية على سحب مشروع القانون.

وبينما مضت مدينة شارلوت قدما وسحبت المرسوم لم يف المشرعون بوعدهم في سحب مشروع القانون.

وأضاف الجمهوريون مادة لمشروع القانون تحظر على مدن أخرى إصدار مرسومات حماية للمثليين والمتحولين جنسيا.

وانقسم المشرعون في ولاية نورث كارولينا حول الموضوع.

وقد كلف مشروع القانون الولاية ملايين الدولارات، فقد غيرت رابطة كرة السلة الوطنية مكان مبارياتها لولاية أخرى، وألغى فنانون مثل بروس سبرينجستين حفلاتهم في الولاية، كذلك أقلعت شركة باي بال للتحويلات المصرفية عن خطط لتوسيع نشاطاتها في الولاية ، مما أدى لفقدان 400 وظيفة.

وقد اتخذت وزارة العدل الأمريكية إجراءات عقاب بحق الولاية بسبب مشروع القانون.

وأصبح موضوع "استخدام الحمامات العامة" حديث الساعة في الولايات المتحدة، ويرى الكثيرون أنه كلف حاكم الولاية المنصرف بات ماكروري منصبه.