البابا فرانسيس يدعو في عظة الميلاد إلى إنهاء الحرب في سوريا

البابا فرانسيس مصدر الصورة Reuters
Image caption بابا الفاتيكان فرانسيس الأول انتقد طغيان المادة على احتفالات أعياد الميلاد وعدم تذكر المهمشين

دعا البابا فرانسيس في عظته في عيد الميلاد إلى إنهاء القتال في سوريا مشيراً إلى أن " الكثير من الدماء سفكت خلال هذا الصراع".

وحض الفلسطينيون والإسرائيليون على "نبذ الكراهية والانتقام".

وألقى البابا عظته أمام عشرات الآلاف من الكاثوليك الذين تجمعوا في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان.

وأحيط المكان بحراسة أمنية مشددة لاسيما بعد إعتداء برلين الذي ذهب ضحيته 12 شخصاً، وقد عزى البابا بضحايا هذه الحادثة.

وقال الحبر الأعظم عن الشأن السوري إن "على المجتمع الدولي العمل بشكل جدي للتوصل إلى حل تفاوضي في البلاد لإنهاء الحرب التي استمرت 5 سنوات".

وأضاف البابا أن " على الإسرائيليين والفلسطينيين التوصل معاً لكتابة صفحة جديدة من التاريخ وذلك إبان زيادة نسبة التوتر بين الجانبين بعد إدانة مجلس الأمن الدولي الاستيطان الإسرائيلي".

واستنكر البابا الإرهاب العالمي قائلاً " إنه زرع الخوف والموت في قلوب العديد من المدن والبلاد".

وأعلنت الشرطة الإيطالية حالة التأهب القصوى خلال عطلة الأعياد، وكانت الشرطة قد قتلت المشتبه به بتنفيذ اعتداء برلين في ميلانو.

ومنعت السلطات في روما الشاحنات والحافلات من الدخول إلى مركز المدينة، وأحيطت الطرقات المؤدية إلى الفاتيكان بسيارات عسكرية.

وانتقد البابا سيطرة الرغبات المادية على احتفالات أعياد الميلاد، وقال إن "المعني الحقيقي للاحتفال بعيد الميلاد ضاع في غياهب المادية".

مصدر الصورة AP
Image caption فرانسيس الأول ندد باستمرار معاناة الأطفال وهؤلاء الذين يكابدون الجوع والخطر في دروب الهجرة واستمرار قصف المدن السورية

وتطرق إلى معاناة هؤلاء الذين يكابدون الجوع والخطر في دروب الهجرة، والقصف المستمر لمدن مثل حلب.

ومر جميع حضور القداس بكاتدرائية القديس بطرس من بوابات إليكترونية كاشفة عن المعادن في إطار التشديد الأمني على الاحتفال بأعياد الميلاد.

مصدر الصورة AFP
Image caption القداس الضخم عشية الأحد شهد اجراءات أمنية مشددة تعكس شعورا بانعدام الأمن بعد هجمات في أوروبا مؤخرا

وقال ديفيد ويلي، مراسل بي بي سي في الفاتيكان، إن هناك شعورا بتهديد أمني ساد الاحتفالات بعيد الميلاد أثناء القداس جراء الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها دول أوروبية في الفترة الأخيرة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption البابا حث المسيحيين على مزيد التواضع أثناء الاحتفالات وضرورة تذكر ان السيد المسيح كان مهاجرا

وقال البابا أثناء القداس إن عيد الميلاد أصبح "محتجزا كرهينة" للمادية، مشددا على أن المسيحيين في العالم يحتاجون إلى مزيد من التواضع هذا العام.

وأضاف أن العالم يعيش زمنا "تطغى فيه الأضواء التجارية على نور الرب"، وأنه زمن يهتم فيه الناس بالهدايا بينما نتعامل ببرود مع معاناة المهمشين."

ودأب بابا الفاتيكان على مدار السنوات القليلة الماضية على حث الناس على التعاطف مع اللاجئين، والتأكيد للمسيحيين على أنه المسيح نفسه كان "مهاجرا".

مصدر الصورة Reuters
Image caption للمرة الرابعة منذ انتخابه عام 2013 يقود فرنسيس 1.2 مليار كاثوليكي بالعالم في عيد الميلاد

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة