موت العشرات جراء تناول كحول سام في باكستان

مصدر الصورة AP
Image caption احد الذين تسمموا جراء تناولهم كحولا ساما

مات 21 شخصا جلهم من المسيحيين جراء تناولهم كحولا ساما ليلة عيد الميلاد في وسط باكستان، بينما تسمم العشرات حسبما قالت الشرطة يوم الثلاثاء.

وقعت الحادثة في بلدة توبا تيك سينغ المسيحية التي تقع على مسافة 338 كيلومترا الى الجنوب من العاصمة الباكستانية اسلام آباد.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول الشرطة المحلي محمد نديم قوله "خمر السكان كميات من المشروبات الكحولية ليلة عيد الميلاد وتناولوها. وتسبب الكحول الذي تبين انه سام في موت 21 شخصا واصابة 50 آخرين باعراض تسمم."

وقال المسؤول الباكستاني إن معظم الوفيات وقعت في وقت متأخر من يوم الاثنين، مضيفا ان "الذين ماتوا جراء الكحول السام كانوا 19 مسيحيا و2 من المسلمين."

يذكر ان بالرغم من وجود مصانع قانونية للجعة في باكستان، يمنع بيع المشروبات الكحولية وتناولها للمسلمين، كما تفرض قيود صارمة على استهلاكها من قبل الاقليات والاجانب.

وبينما يلجأ اثرياء الباكستانيين الى شراء المشروبات المهربة باسعار مرتفعة جدا، لا يجد الفقراء بديلا عن المشروبات المخمرة او المقطرة محليا والتي تحتوي على كحول الميثانول السام الذي يستخدم عادة كوقود او كمانع للانجماد.

وكان 11 مسيحيا ماتوا في باكستان في تشرين الاول / اكتوبر الماضي بعد ان تناولوا كحولا ساما في حفلة بولاية البنجاب.

وفي تشرين الاول / اكتوبر 2014، مات 29 شخصا على الاقل بعد تناولهم مشروبات تحتوي على الميثانول اثناء عطلة العيد.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة