واشنطن: اتهامات اردوغان للتحالف بمساندة الارهاب "مضحكة"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
واشنطن: اتهامات اردوغان للتحالف بمساندة الارهاب "مضحكة"

وصفت واشنطن اتهامات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقوات التحالف الدولي في سوريا بتقديم الدعم لجماعات اعتبرها أردوغان "ارهابية" بالمضحكة.

وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية إن هذه الاتهامات لا اساس لها.

ونفت واشنطن أن تكون قدمت أي شكل من أشكال الدعم لجماعات أو منظمات ارهابية في سوريا.

وكان أردوغان قد قال إن لديه أدلة على أن قوات التحالف الذي تقوده واشنطن تقدم دعما لمن وصفها بالجماعات الارهابية خصوصا تنظيم الدولة الإسلامية ووحدات حماية الشعب الكردية وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا.

وقال الرئيس التركي يوم الثلاثاء إن الغرب ينكث بوعوده فيما يتعلق بسوريا، متهما شركا انقرة الغربيين "بدعم المجموعات الارهابية" بما في ذلك تنظيم الدولة الاسلامية.

مصدر الصورة AP
Image caption الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

وقال الرئيس اردوغان في مؤتمر صحفي مشترك عقده في العاصمة التركية مع الرئيس الغيني الزائر الفا كوندي "لسوء الطالع، لا تلتزم قوات التحالف بوعودها، ولكن اذا التزموا ام لا نحن ماضون في طريقنا بكل تصميم. لا تراجع في الطريق الذي اختطيناه."

يذكر ان 37 عسكريا تركيا على الاقل قتلوا في سوريا منذ تدخل القوات التركية في اغسطس / آب الماضي دعما لمسلحي المعارضة السورية الموالين لانقرة في حربهم مع عناصر تنظيم الدولة الاسلامية قرب مدينة الباب بمحافظة حلب.

وقال الرئيس اردوغان في المؤتمر الصحفي "إنهم يساندون كل المجموعات الارهابية، من وحدات حماية الشعب الكردية الى الحزب الاتحادي الديمقراطي الكردي وحتى داعش. هذا واضح جدا."

وعلى صعيد متصل، قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة لا تقدم أي صواريخ مضادة للطائرات محمولة على الكتف إلى المعارضة السورية.

وكانت روسيا قالت في وقت سابق من يوم الثلاثاء إن قرار الولايات المتحدة تخفيف القيود على تسليح المعارضة السورية فتح المجال لإرسال صواريخ مضادة للطائرات محمولة على الكتف في خطوة قالت إنها تهدد بشكل مباشر القوات الروسية في سوريا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "الحقيقة هي أننا لا نقدم أي نوع من أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف للمعارضة السورية، موقفنا بشأن أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف لم يتغير ولدينا مخاوف شديدة من وصول مثل هذه الأسلحة إلى سوريا."

المزيد حول هذه القصة