الشرطة الأسترالية تضبط "أكبر كمية كوكايين" في تاريخها

كوكايين مصدر الصورة AUSTRALIAN FEDERAL POLICE
Image caption تعتقد الشرطة الأسترالية أن أمريكا الشمالية هي منشأ المخدرات المضبوطة

ألقت الشرطة الأسترالية القبض على 15 شخصا بعدما ضبطت عملية تهريب كوكايين، تقول إنها الأكبر في تاريخ البلاد.

وتُقدر قيمة المخدرات المضبوطة بنحو 258 مليون دولار، وتمكنت الشرطة من ضبطها بعد تحقيقات على مدى أكثر من عامين.

وأعلنت الشرطة أنها ضبطت 500 كيلوجرام من الكوكايين على متن قارب في بلدة بروكلين، شمالي سيدني، يوم عيد الميلاد.

وصادرت الشرطة بعد ذلك 600 كيلوغرام من المخدرات في جزيرة تاهيتي، وترجح الشرطة أنها كانت في طريقها إلى أستراليا.

وقال القائم بعمل مساعد المفوض العام للشرطة الفيدرالية الأسترالية، كريس شيهان، للصحفيين إن "إجمالي حجم المضبوطات هذا يمثل أكبر عملية ضبط للكوكايين في تاريخ أستراليا."

وأضاف: "التنظيم الإجرامي الذي كشفنا عنه خلال الأيام القليلة الماضية كان قويا وقادرا على المناورة."

ويُعتقد بأن أمريكا الشمالية هي منشأ المخدرات المضبوطة.

مصدر الصورة AUSTRALIAN FEDERAL POLIC
Image caption استمر تحقيق الشرطة في القضية على مدار عامين

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن أحد المتهمين كان لاعبا سابقا في منتخب أستراليا الوطني لاتحاد الرغبي.

وفي بداية ديسمبر/كانون الأول، بدأت قوات الشرطة وحرس الحدود في مراقبة سفينة كانت تبحر بين أسواق السمك الشعبية في سيدني والساحل الرئيسي لولاية نيو ساوث ويلز.

وفي عشية عيد الميلاد، قالت الشرطة إن قاربا صغيرا انطلق من داخل السفينة وتوقف في مدينة بروكلين. ,داهمت السلطات القارب، وألقت القبض على ثلاثة أشخاص، كما اعتقلت 12 شخصا آخرين على مدار الأيام الماضية.

وتتراوح أعماره المتهمين ما بين 29 إلى 63 عاما، ووجهت لهم تهمة التآمر لاستيراد كمية كبيرة من المخدرات، يُحظر دخولها إلى البلاد، بغرض الاتجار فيها.

وفي حالة إدانة المتهمين، سيواجهون عقوبة أقصاها السجن مدى الحياة.

وقال شيهان إن المتهمين كانوا "يتواصلون بصورة جيدة" وجزء من شبكة إجرامية منظمة.

مصدر الصورة AUSTRALIAN FEDERAL POLICE
Image caption ضبطت الشرطة أكثر من طن من الكواكايين

وتابع: "لقد انطلقنا من رأس التنظيم حتى قاعدته، فالجماعة بأكملها اعتقلت."

وقال المسؤول في شرطة نيو ساوث ويلز، مارك جينكيز، إن العملية استغرقت آلاف الساعات، بدءا من التخطيط لها وحتى تنفيذها.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة