اعتقال ابنة المتهمة الرئيسية في فضيحة الفساد بكوريا الجنوبية

تشون يو-را مصدر الصورة Reuters
Image caption جونغ يو-را فازت بالميدالية الذهبية ضمن فريق الفروسية الذي نافس في دورية الألعاب الآسيوية 2014

اعتُقلت ابنة المتهمة الرئيسية في فضيحة الرئاسة بكوريا الجنوبية في الدنمارك، حسبما ذكرت الشرطة الكورية.

وقالت الشرطة إن جونغ يو را (20 عاما) ألقي القبض عليها بتهمة الإقامة غير الشرعية.

وتواجه والدتها، تشو سون-سيل، اتهامات باستغلال صداقتها برئيسة كوريا الجنوبية، بارك جيون هاي، من أجل تحقيق مكاسب شخصية، من بينها إدخال تشون جامعة كورية مرموقة.

وفي أعقاب أسابيع من الاحتجاجات، صوّت البرلمان في التاسع من ديسمبر/كانون الأول لصالح قرار بعزل بارك.

لكن بارك وسون-سيل اعتذرتا، غير أنهما أنكرتا الاتهامات الموجهة إليهما.

وكانت السلطات الكورية الجنوبية قد طلبت مساعدة الشرطة الدولية (إنتربول) لتعقب تشون بعدما رفضت العودة للتحقيق معها بشأن دورها في الفضيحة.

وذكرت تقارير أن السلطات تعتزم تسلم تشون، المتسابقة السابقة في منتخب الفروسية الوطني.

مصدر الصورة AFP/Getty
Image caption شو قدمت اعتذرا عن دورها في الفضيحة لكنها أنكرت ارتكاب أية مخالفات جنائية

وفي الوقت الحالي، تخضع والدتها تشو سون-سيل للاحتجاز منذ عودتها من الخارج للتحقيق معها.

وتواجه تشو اتهامات بارتكاب مخالفات عدة، من بينها إساءة استخدام السلطة والإكراه ومحاولة الإكراه ومحاولة الاحتيال.

ومن المقرر أن تصدر المحكمة الدستورية في كوريا الجنوبية حكمها بتأييد أو إلغاء التصويت بعزل بارك خلال ستة أشهر.

وحتى ذلك الحين، تبقى بارك رسميا رئيسة البلاد، لكنها جُرّدت من سلطاتها التي انتقلت إلى رئيس الوزاء، الذي كُلّف برئاسة للبلاد.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة