احتجاز أربعة في شيكاغو صوروا اعتداءهم على معاق على فيسبوك

مسؤول في شرطة شيكاغو يتحدث في مؤتمر صحفي
Image caption شرطة شيكاغو تحدثت في مؤتمر صحفي بثته على تويتر

قبض على أربعة أشخاص في مدينة شيكاغو في الولايات المتحدة لأنهم نشروا فيديو يصورهم تصويرا حيا على موقع فيسبوك، وهم يعتدون على شخص بعد أن كمموه.

وتقول الشرطة إن المعتدى عليه شخص أبيض معاق. وتسمع في الفيديو أصوات المعتدين عليه - وهم من السود - يسخرون من البيض ومن الرئيس المنتخب دونالد ترامب.

ويستخدمون في جزء من الفيديو سكينا لسلخ فروة رأسه.

ووصفت شرطة شيكاغو الفيديو بأنه مثير "للغثيان" وقد يبلغ حد جريمة كراهية.

وقال إيدي جونسون، وهو مسؤول في شرطة شيكاغو، عن الفيديو في مؤتمر صحفي بث على تويتر "إنه يجعلك تتعجب لما يمكن أن يدفع أشخاصا إلى معاملة إنسان بهذه الطريقة."

وأضاف "عملت في الشرطة لمدة 28 عاما، ورأيت أشياء لا ينبغي أن تراها في حياتك، ومازال يدهشني كيف أننا مازلنا نشاهد أمورا ما كان ينبغي أن تحدث."

وتقول الشرطة إن الضحية الذي لم يعلن اسمه معروف لدي أحد المعتدين عليه، وربما يكون قد خطف لنحو 48 ساعة قبل الاعتداء عليه.

وأفادت الشرطة بأنه خرج من المستشفى حيث كان يعالج من الصدمة بعد الاعتداء عليه.

وأثنى مسؤولو الشرطة في المؤتمر الصحفي على سرعة استجابة أفراد الشرطة في إنقاذ الضحية.

ويظهر الفيديو - الذي يستغرق 30 دقيقة - المعتدين وهم يمزقون ملابس الضحية، البالغ من العمر 18 عاما، ويلقون رماد سيجارة عليه، ويدفعون رأسه إلى الخلف بالحذاء، ويسيلون دمه بسلخ شعره من رأسه بسكين.

ويبين الفيديو أيضا عددا من الأشخاص وهم يضحكون، ويدخنون خلال الاعتداء.

وقال قائد الشرطة، كيفين دافين، إن الشرطة ستحقق فيما حدث لترى إن كان يبلغ حد جريمة كراهية.

وأضاف "أنهم شبان صغار، وقد أقدموا على فعل أشياء حمقاء"، وأن المحققين من الشرطة سينظرون فيما استخدموه من ألفاظ، "ليقرروا إن كان ما يقولونه مجرد صراخ وهذيان، أم أنه أمر جاد".

وقد وقعت الحادثة الثلاثاء، بحسب ما قالته الشرطة، في شقة في "ويست سايد" في شيكاغو. وتقول الشرطة إنها عثرت على الضحية هائما في الشوارع متعثرا وفي حالة مشوشة بعد الاعتداء عليه.

وأفادت الشرطة بأن رجلين وامرأتين محتجزون حاليا بشأن الحادثة.

وكان رجل من شيكاغو قد أطلقت عليه النار وأردي قتيلا في يونيو/حزيران خلال تصويره لنفسه تصويرا حيا على فيسبوك.

المزيد حول هذه القصة