مرشح ترامب لوزارة الخارجية: ينبغي على امريكا منع الصين من الوصول الى الجزر التي شيدتها في بحر الصين الجنوبي

مصدر الصورة AP
Image caption ريكس تيلرسون

قال ريكس تيلرسون، مرشح دونالد ترامب لمنصب وزير الخارجية إنه ينبغي على امريكا منع الصين من الوصول الى الجزر التي شيدتها في بحر الصين الجنوبي.

ادلى تيلرسون بهذه التصريحات، التي من المرجح ان تزيد من التوترات مع بكين، اثناء جلسة استماع عقدها مجلس الشيوخ للموافقة على تعيينه في منصبه الجديد.

يذكر ان بكين ماضية في تشييد جزر اصطناعية في مياه تدعي دول اخرى السيادة عليها.

ويقول معهد امريكي للابحاث إن صورا نشرها اواخر العام الماضي تظهر مواقع دفاعية شيدتها الصين على بعض من هذه الجزر.

وشبه تيلرسون الذي كان يتحدث امام لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ ممارسات الصين في بحر الصين الجنوبي باحتلال روسيا لشبه القرم الاوكرانية وضمها.

وقال "علينا ارسال اشارة واضحة للصين مفادها اولا ان عليها وقف عمليات تشييد الجزر، وثانيا ان نسمح لكم بالوصول الى الجزر التي شيدتموها."

وتدعي الصين سيادتها على كل مساحة بحر الصين الجنوبي تقريبا، ولكن دولا اخرى مثل فيتنام وتايوان وماليزيا وبروناي تدعي سيادتها هذ الاخرى على اجزاء منه.

وفي تموز / يوليو الماضي، اصدرت لجنة تحكيم دولية حكما دحضت فيه ادعاءات الصين، وذلك بالحكم لصالح دعوى رفعتها الفلبين، ولكن بكين قالت إنها لن تحترم الحكم.

وعارضت ادارة الرئيس اوباما بشدة الممارسات الصينية، وسعت الى تعزيز علاقاتها مع الدول التي تتعارض ادعاءاتها مع ادعاءات السيادة الصينية.

كما تعهدت بضمان حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي، وارسلت بالفعل سفنا حربية للابحار في المناطق المتنازع عليها.

ولكن الادارة الامريكية المنصرفة لم تهدد ابدا بمنع الصين من الوصول الى تلك الجزر، وهي خطوة من شأنها اثارة غضب بكين.

ولم يتطرق تيلرسون الى الطريقة التي قد تحاول بها الولايات المتحدة منع الصين من الوصول الى الجزر.

ولكنه قال إن تصرفات الصين في بحر الصين الجنوبي، واعلانها عن تأسيس مجال جوي خاص في بحر الصين الشرقي يشمل جزرا تسيطر عليها اليابان تدعي الصين ايضا سيادتها عليها "غير قانونية."

وقال المدير السابق لشركة ايكسون موبيل النفطية الذي اختاره ترامب لمنصب وزير الخارجية "إنهم يستحوذون على اراض او يسيطرون على اراض ليس للصين حق فيها."

ولكن الصين تصر على انها انما تشيد المنشآت على اراضيها.

وسبق للصين ان قالت إن لا نية لها بعسكرة هذه الجزر، ولكنها اعترفت ببناء ما وصفتها بمنشآت عسكرية دفاعية ضرورية.

ورد الناطق باسم وزارة الخارجية الصيني لي كانغ على ما قاله تيلرسون بالقول إن لبلاده الحق في القيام "بنشاطات طبيعية" في اراضيها.

ولدى سؤاله عن ادعاء تيلرسون بأنه ينبغي منع وصول الصين الى تلك الجزر، رد الناطق الصيني بالقول إنه لن يعلق على فرضيات.

المزيد حول هذه القصة