مقتل "50 شخصا على الأقل" في انفجار سيارة مفخخة في معسكر شمالي مالي

خارطة مصدر الصورة BBv

قال مسؤولون إن 50 شخصا على الأقل قتلوا في هجوم بسيارة مفخخة على قاعدة عسكرية بشمال مالي.

وانفجرت سيارة محملة بالمتفجرات في معسكر لقوات الجيش وأعضاء بالجماعات المسلحة المتناحرة في مدينة غاو.

يذكر أن المناطق الصحراوية الشمالية من مالي لم تشهد استقرارا منذ استولى عليها مسلحون إسلاميون أواخر عام 2012.

ورغم تدخل فرنسا عسكريا في عام 2013، ما زال التوتر يسود المنطقة التي تشهد بين الفينة والاخرى هجمات وعمليات خطف.

ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن مصدر في بعثة الأمم المتحدة في مالي قوله إن الهجوم كان انتحاريا.

يذكر أن العسكريين والمسلحين الذين استهدفوا في هجوم اليوم كانوا يشاركون في دوريات في هذه المنطقة الملتهبة بموجب اتفاق تدعمه الأمم المتحدة يهدف إلى محاربة العنف فيها.

وليست هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها قوات الجيش المالي، ففي تموز / يوليو الماضي قتل نحو 17 عسكريا وأصيب 30 بجروح في هجوم استهدف معسكرهم في مدينة نامبالا وسط البلاد.

حداد وطني

وأعلن رئيس مالي إبراهيم بوبكر كيتا الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام، في تغريدة على موقع تويتر بعد الهجوم الأخير.

وتعد مكافحة الجماعات المتطرفة أحد التحديات الرئيسية التي تواجه حكومة كيتا.

لكن تقريرا جديدا صادرا عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" يقول إن الحكومة المالية لا تقوم بما يكفي لحماية المدنيين من المسلحين.

ويظهر الهجوم الأخير أن الجنود أنفسهم ليسوا بمأمن من الهجمات، حسب مراسل بي بي سي في أفريقيا جيمس كوبنال.

المزيد حول هذه القصة