رئيس غامبيا يحي جامع يرفض تسليم السلطة رغم التهديد بتدخل عسكري

مصدر الصورة Reuters
Image caption القوات السنغالية لا تزال في حالة تأهب على الحدود مع غامبيا بعد التهديد بالتدخل لإجبار جامع على تسليم السلطة

انتهت المهلة المحددة لرئيس غامبيا يحيى جامع لتسليم السلطة دون أي مؤشرات على أنه غيّر موقفه.

وأعلنت السنغال أن قوات تابعة لعدة دول في غرب أفريقيا مستعدة لتدخل عسكري في غامبيا لإجبار جامع على ترك المنصب وتمكين أداما بارو، الفائز في الانتخابات الرئاسية التي جرت الشهر الماضي، من تسلم السلطة.

واجتمع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مع جامع في وقت متأخر من مساء الأربعاء قبل أن يسافر إلى السنغال للقاء الرئيس ماكي سال.

ولا تزال القوات السنغالية في حالة تأهب على الحدود مع غامبيا. وتدعم نيجيريا ودول أفريقية أخرى التهديد بالتدخل العسكري.

ونقلت وكالة فرانس برس عن قائد الجيش في غامبيا، عثمان بادجي، قوله إن قواته لن تقاتل القوات السنغالية إذا عبرت الحدود.

وأضاف: "لن نتورط عسكريا، فهذا نزاع سياسي، وأنا لن أورط جنودي في قتال غبي، فأنا أحب رجالي".

وكانت دول المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "ايكواس"قد دعت مرارا جامع إلى احترام نتائج الانتخابات التي أجريت مطلع ديسمبر/كانون الثاني الماضي وتسليم السلطة التي ظل ممسكا بمقاليدها 22 عاما.

وهدد زعماؤها باللجوء إلى القوة لإزاحة جامع ما لم يسلم مقاليد الحكم للرئيس المنتخب اداما بارو يوم الخميس.

المزيد حول هذه القصة