الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يهاجم وسائل الإعلام بسبب صور مراسم تنصيبه

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال المستشار الإعلامي إن الإدارة الأمريكية ستحاسب وسائل الإعلام

شن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجوما على وسائل الإعلام بسبب الصور التي نشرت للجماهير أثناء مراسم تنصيبه ووصفها بأنها "مضللة".

وأظهرت الصور التي نشرتها وسائل الإعلام انخفاض عدد الحاضرين لمراسم تنصيب ترامب مقارنة بالحشود التي حضرت مراسم تنصيب الرئيس السابق باراك أوباما قبل أكثر من 8 سنوات.

وقال المستشار الإعلامي لترامب إنه "كان أكبر جمهور على الإطلاق يحضر مراسم تنصيب" على الرغم من أن الأرقام اشارت إلى أن عدد الحضور لم يزد عن 750 ألفا".

وقال المستشار الإعلامي إن الإدارة الأمريكية ستحاسب وسائل الإعلام.

وكان الملايين في الولايات المتحدة وأنحاء متفرقة من العالم شاركوا في احتجاجات للتأكيد على حقوق المرأة، التي يعتقد نشطاء أنها تتعرض للتهديد من الإدارة الجديدة.

وكانت أكبر مسيرة حاشدة في العاصمة الأمريكية واشنطن، والتي يعتقد مسؤولون أن عدد المشاركين بها فاق 500 ألف شخص، وتلى ذلك نيويورك التي شارك في المظاهرات فيها 400 ألف شخص، وشارك مئات الآلاف في مظاهرات في مدن اخرى من بينها شيكاغو ولوس أنجليس.

التنصيب: ما هي الأرقام؟

على مدى عقود كانت الهيئة الأمريكية العامة للمتنزهات، التي تدير المتنزهات العامة في الولايات المتحدة، تقدم التقديرات الرسمية لعدد المحتشدين في متنزه ناشونال مول في واشنطن لحضور مراسم تنصيب الرؤساء الأمريكيين.

ولكن الهيئة توقفت عن تقديم التقديرات بعد أن هددت "مسيرة المليون" الخاصة بحقوق السود بمقاضاتها.

وقال ترامب "بدا أن عدد الحضور مليونا ونصف" حضروا مراسم التنصيب الجمعة، ولكنه لم يقدم دليلا على ذلك.

ولدعم زعمه، أعطى مستشاره الإعلامي شون سبايسر رقما تقديريا يصل إلى 720 ألف شخص في متنزه ناشونال مال، مع امتداد عدد المحتشدين خارجه.

وقال سبايسر أيضا إن عدد الذين استقلوا المترو في واشنطن في ذلك اليوم كان أعلى من عدد الذين استقلوه في مراسم التنصيب الثانية لأوباما عام 2013.

ولكن في الواقع تشير هيئة المواصلات في واشنطن إلى أن عدد تذاكر المترو التي بيعت يوم التنصيب الثاني لأوباما بلغ 782 ألفا، بينما بيع 571 ألف تذكرة يوم تنصيب ترامب.

وقال سبايسر أيضا إنه تم استخدام رقائق بلاستيكية لأول مرة لتغطية العشب مما "أعطى الانطباع بتوضيح الأماكن الفارغة من الحضور ولكن في الأعوام الماضية أخفى العشب ذلك".

واضاف أن الأسوار وأجهزة الكشف عن المعادن كان لها تأثير على عدد الحضور، ولكن مسؤولين نفوا أن يكون ذلك عاملا مؤثرا.

وكان مسؤولو العاصمة قد أعدوا تجهيزات وفقا لتقديرات بأن عدد الحضور سيتراوح بين 700 ألف و900 ألف.

ما الذي تقوله وسائل الإعلام؟

وكرر ترامب استهانته بالإعلام ووصف الصحفيين والعاملين في الإعلام بأنهم "من بين أكثر الناس كذبا وتضليلا في العالم". وتعهد سبايسر بـ "محاسبة الصحافة".

وفي تعليقها، نفت المؤسسات الإعلامية الكبرى في الولايات المتحدة تماما مزاعم ترامب ومستشاره الصحفي.

وقالت "سي إن إن" إنها لم تبث بيان المستشار الإعلامي للرئيس على الهواء"، واتهمته بمهاجمة وسائل الإعلام "لنقلها الأمر بدقة" واصفة مزاعمه بأنها "كاذبة".

أما شبكة "أيه بي سي" فقد ردت بالتفصيل على مزاعم ترامب بينما نقلت شبكة "فوكس" الموالية لترامب تصريحات مستشاره الإعلامي دون نقاش أو بحث.

واتهمت "بازفيد" سبايسر بالكذب وسخرت منه على تويتر.

ماهي أعداد الحضور في مراسم التنصيب السابقة؟

قال مسؤولون في العاصمة واشنطن إن 1.8 مليون شخص حضروا تنصيب أوباما عام 2009 وأن ما يقرب من مليون شخص حضروا تنصيبه الثاني عام 2013.

وحضر مراسم تنصيب جورج دبليو بوش عام 2005 نحو 400 ألف، وحضر تنصيبه عام 2001 نحو 300 ألف شخص. وحضر تنصيب بيل كلينتون نحم 800 ألف عام 1993 و250 ألفا عام 1997.

وبيعت نحو 140 ألف تذكرة لتنصيب رونالد ريغان عام 1985، ولكن البرد القارس اضطر المسؤولين إلى نقل المراسم إلى قاعة مغلقة.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة