ترامب يهاجم تشيلسي مانينغ بعد انتقادها إرث أوباما

مصدر الصورة Reuters
Image caption دعت مانينغ الى بروز "زعيم لا يخشى وصفه بالتقدمية" يعلي حقوق الاقليات

شككت محللة الاستخبارات في الجيش الامريكي السابقة تشيلسي مانينغ يوم الخميس في الارث الذي تركه الرئيس السابق باراك اوباما، وذلك بعد ان خفف الأخير حكم السجن الصادر بحقها الاسبوع الماضي.

ودعت مانينغ الى بروز "زعيم تقدمي حقيقي" يدافع عن حقوق الاقليات في الولايات المتحدة.

وكتبت مانينغ في صحيفة الغارديان البريطانية - دون ان تذكر الرئيس الجديد دونالد ترامب بالاسم - انه "بعد سنوات ثماني من التنازلات لم يرد عليها الجانب الآخر الا بالازدراء، ها نحن ندخل منعطفا مظلما."

ولكن ترامب انبرى لها من خلال منبره التقليدي - تويتر - حيث بعث بتغريدة يقول فيها "الخائنة وناكرة الجميل تشيلسي مانينغ التي ما كان ينبغي العفو عنها تصف الرئيس اوباما الآن بأنه قائد ضعيف. شيء مزعج حقا!!"

مصدر الصورة Twitter
Image caption تغريدة ترامب

وكان حكم على مانينغ بالسجن لمدة 35 عاما بعد ارتكابها اكبر عملية تسريب لمعلومات سرية تشهدها الولايات المتحدة في تاريخها، وذلك في عام 2010 عندما سلمت موقع ويكيليكس الآلاف من الوثائق الحكومية.

ولكن، وفي واحد من آخر القرارات التي اتخذها قبل مغادرته منصبه، قرر الرئيس السابق اوياما تخفيف الحكم الى حوالي 7 سنوات، ما يعني ان مانينغ ستسترد حريتها في الـ 17 من ايار / مايو المقبل.

وتعرض قرار اوباما الى انتقادات من جانب الجمهوريين، بمن فيهم الناطق باسم ترامب، ووصفوه بأنه يشكل سابقة خطيرة بالنسبة للذين يسربون الوثائق السرية.

ولم تذكر مانينغ قرار اوباما بتخفيف محكوميتها في مقالها، ولكنها قالت إن الرئيس السابق كان كثير التنازل، وانه "ترك خلفه ارثا هشا والقليل جدا من الانجازات الدائمة."

وعبرت في مقالها عن قلقها ازاء العناية الصحية المتردية في الولايات المتحدة والتجريم الذي تتعرض له الاقليات، وحثت التقدميين على الاستعداد للصمود والدفع باتجاه "التغيير على كل المستويات."

وكتبت "الدرس البسيط والوحيد الذي يمكن استنباطه من ارث اوباما هو هذا: لا تشرع بالتنازل، فهم (اي الخصوم) لن يتنازلوا لك. ما نحتاجه هو قائد تقدمي حقيقي."

المزيد حول هذه القصة