توقيف لاجئين في مطارات أمريكية

مصدر الصورة @NYDIAVELAZQUEZ
Image caption حنيد خالد درويش التي عملت مترجمة مع الجيش الأمريكي كانت إحدى المحتجزين في مطار جون إف كينيدي

أوقفت السلطات الأمريكية لاجئين قدموا إلى مطاراتها في أعقاب أمر تنفيذي أصدره الرئيس دونالد ترامب يقضي بتعليق برنامج قبول اللاجئين في الولايات المتحدة وتعليق السماح بدخول الزائرين القادمين من عدد من الدول ذات الأغلبية المسلمة.

وتجمع محتجون في مطار جون اف كيندي بنيويورك للمطالبة بالافراج عن 11 لاجئا موقوفين فيه.

وردا على الانتقادات، دافع ترامب عن الأمر التنفيذي الصادر السبت، قائلا إنه "ليس حظرا على دخول المسلمين".

لكن معارضي القرار يسعون لوقف تطبيقه من خلال إجراءات قانونية.

ويشمل القرار حظرا لمدة ثلاثة أشهر على دخول مواطني إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن إلى الولايات المتحدة.

كما عُلق برنامج قبول اللاجئين بأكمله لمدة 120 يوما، وحُظر دخول اللاجئين السوريين حتى إشعار آخر.

مصدر الصورة Reuters
Image caption محتجون تجمعوا في مطار جون اف كيندي بنيويورك للمطالبة بالافراج اللاجئين الموقوفين

وفي مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، دافع ترامب عن قراره، قائلا إنه "يعمل بشكل جيد، تراه في المطارات، وتراه في كل مكان."

وأضاف: "نحن بصدد فرض حظر صارم جدا جدا، وستكون لدينا إجراءات فحص بالغة الدقة كان ينبغي فرضها قبل سنوات عدة."

لكن هذه الخطوة من جانب الإدارة الأمريكية الجديدة واجهت انتقادات من قبل الأمم المتحدة وبعض حكومات الاتحاد الأوروبي.

ووصفت إيران القرار التنفيذي لترامب بأنه "إهانة للعالم الإسلامي"، قائلة إنها سترد عليه باعتماد إجراءات قانونية ودبلوماسية مناسبة.

بعض الإجراءات التي يشملها الأمر التنفيذي:

  • إيقاف برنامج قبول اللاجئين في الولايات المتحدة لمدة 120 يوما؛
  • فرض حظر على اللاجئين من سوريا لحين حدوث "تغييرات مهمة" "تتوافق مع المصلحة الوطنية"؛
  • تعليق السماح بدخول القادمين من العراق وسوريا والبلدان التي صُنفت على أنها "مناطق مثيرة للقلق" لمدة 90 يوما؛
  • تحديد أولويات طلبات اللجوء في المستقبل "بناء على الاضطهاد على أساس ديني" إذا كان الشخص منتميا لأقلية دينية في وطنه؛
  • تعليق فوري لبرنامج الإعفاء من المقابلة للحصول على تأشيرة الدخول، الذي يسمح للمهاجرين بتجديد تأشيراتهم دون حضور مقابلة.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة