روحاني: واشنطن ستندم على استخدام "لغة التهديد"

الرئيس الإيراني حسن روحاني مصدر الصورة APTN
Image caption خطاب روحاني الذي ألقاه صباح الجمعة أمام حشود من الإيرانيين في ميدان آزادي جاء بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين للثورة الإسلامية.

توعد الرئيس الإيراني حسن روحاني الولايات المتحدة بأن الإيرانيين سيجعلون واشنطن تندم على استخدام لغة التهديد تجاه طهران.

وقال روحاني "الشعب الايراني لن يحني رأسه لأحد و من يهددنا فليعرف أن شعبنا صف واحد في وجه أعداء الثورة".

جاء ذلك في خطاب له صباح الجمعة أمام حشود من الإيرانيين في ميدان آزادي بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين للثورة الإسلامية.

وتابع روحاني بالقول "لقد نزل إلى الشوارع 80 ملیون إیرانی لیقولوا للعالم إنهم لن یتخلوا عن نهج الإمام الراحل وقائد الثورة"، بحسب ما اوردت قناة العالم الإيرانية.

وأضاف في الخطاب الذي بثه التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة "بعض الشخصيات عديمة الخبرة في المنطقة وفي أمريكا تهدد إيران... حري بهم أن يعرفوا أن لغة التهديدات لم تفلح أبدا مع إيران".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ترامب رد على اختبار صاروخي أجرته إيران في 29 يناير/ كانون الثاني قائلا "إيران تلعب بالنار"، وفرض عقوبات جديدة على أفراد وكيانات يرتبط بالحرس الثوري الإيراني.

وندد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي بتصريحات ترامب الثلاثاء الماضي، داعيا الإيرانيين إلى الرد على هذه التهديدات يوم الجمعة في ذكرى الثورة الإسلامية عام 1979.

وتابع الرئيس الإيراني "استعدنا اليوم حقوقنا المشروعة في التقنية النووية"، مشيرا إلى أن بلاده تمكنت من الحصول على تصميم جديد لمفاعل اراك وأجهزة طرد مركزي أكثر تطورا.

وفرضت إدارة أوباما عقوبات قوية وصفتها بأنها "تشل" ايران بسبب برنامجها النووي، وقد رفع جزء منها في يناير/كانون الثاني 2016 بعد توقيع الاتفاق بين إيران والدول الست الكبرى.

في غضون ذلك، حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من أن طهران قد "تشهد أياما صعبة"، متوقعا "أن يحاول ترامب معاودة التفاوض في الاتفاق، وهو ما لن ترضى به طهران ولا أوروبا ولا الأسرة الدولية".

وكان ترامب قد وصف الاتفاق النووي بأنه "مشين".

وتتهم ايران الولايات المتحدة وبعض الدول العربية بتيسير قيام مجموعات "ارهابية" مثل تنظيم الدولة الاسلامية.

وتتصاعد النبرة بشكل متواصل بين واشنطن وطهران منذ تولي ترامب مهامه رسميا في 20 يناير/كانون الثاني.

وكان ترامب قد وصف الاتفاق النووي بأنه "مشين".

المزيد حول هذه القصة