عهد ترامب: مسيرات في 12 مدينة مكسيكية للاحتجاج على الرئيس الأمريكي

مسيرات في المكسيك مصدر الصورة EPA
Image caption ارتدى المشاركون في المسيرات ملابس بيضاء تعبيرا عن اتحادهم في رفض الجدار وسياسات ترامب التي قد تؤدي إلى ترحيل آلاف المكسيكيين من الولايات المتحدة.

تدفق آلاف على الشوارع في العاصمة المكسيكية وغيرها من مدن المكسيك للمشاركة في مسيرات احتجاج على سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وانتقد المحتجون بشدة سياسات ترامب تجاه الهجرة ومطالبته المكسيك بدفع تكلفة بناء جدار على الحدود الأمريكية المكسيكية.

وكانت العلاقات قد توترت بين البلدين بعد أمر ترامب التنفيذي في يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي ببناء الجدار.

وفي اليوم التالي، أ

وتقول كاتي واتسون، مراسلة بي بي سي، إن المشاركين في المسيرات عبروا بوضوح عن غضبهم تجاه ترامب، غير أنهم التزموا بالاحتجاج السلمي.

وعمت المسيرات أكثر من 12 مدينة مكسيكية.

وقالت تقارير إن عدد المشاركين في مسيرة العاصمة بلغ 20 ألف شخص، طالبوا واشنطن باحترام المكسيك ومهاجريها في أمريكا

وارتدى كثير من المحتجين ملابس بيضاء للتعبير عن وحدتهم، ولوحوا بالعلم المكسيكي وحملوا لافتات، باللغتين الإسبانية والإنجليزية، مناهضة للرئيس الأمريكي.

وقالت إحدى اللافتات "شكرا لترامب لأنه وحد المسكيك!". وقالت أخرى "نحن نحب الأمريكيين ونكره العنصرية"، واشارت ثالثة إلى أن "تلك مسيرة من أجل الكرامة".

مصدر الصورة Reuters
Image caption رغم أن محتجين شبهوا ترامب بالزعيم النازي الراحل هتلر، رفع بعضهم لافتات تشكره على توحيد المكسيكيين ضد سياساته.

غير أن المشاركين في المسيرات انتقدوا أيضا رئيسهم الذي اُتهم بالضعف والتخاذل في مواجهة الفساد والعنف في البلاد.

وقال منظموا المسيرات إنهم يريدون أن يؤكدوا لترامب إن الشعب المكسيكي متحد في معارضته لسياساته وفي دعم المكسيكيين المهددين بالترحيل من الولايات المتحدة.

وكان ترامب قد قال في تغريدة على تويتر إن تمويل الولايات المتحدة مبدئيا الجدار المقرر بناؤه على الحدود مع المكسيك سيضمن سرعة البدء في تشييده،غير أن المكسيك ستدفع ثمنه لاحقا.

وقالت كيليآن كونواي، مستشارة الرئيس الأمريكي، إن ترامب لن يتراجع عن الوعد الذي قطعه على نفسه اثناء حملته الانتخابية باجبار المكسيك على تحمل نفقات تشييد الجدار.

غير أن الرئيس المكسيكي قال في رسالة وجهها لشعبه إن "بلاده لن تدفع كلفة بناء جدار دونالد ترامب على الحدود".

وأدان بينا نيتو قرار ترامب بشأن خطة بناء الجدار وقال إن المكسيك "لا تؤمن بالأسوار".

المزيد حول هذه القصة