مقتل كيم جونغ-نام: القبض على مشتبه بهما آخرين في ماليزيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
بالفيديو: اعتقال امرأة إندونيسية مشتبه بها بمقتل كيم جونغ-نام

قبضت السلطات في ماليزيا على شخصين آخرين مشتبه بهما لصلتهما بموت كيم جونغ-نام، الأخ الأكبر غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، كيم جون-أون.

واحتجز المشتبه بهما الخميس، وهما امرأة إندونيسية ورجل ماليزي، يعتقد أنه صديقها.

وقالت الشرطة الماليزية إن المرأة اسمها سيتي عائشة، وهي في الـ25 من عمرها، وهي من إقليم بانتين في إندونيسيا.

كما احتجزت امرأة أخرى تحمل جواز سفر فيتناميا الأربعاء.

وتحتجز الاثنتان المشتبه بهما حاليا على ذمة التحقيق لمدة سبعة أيام.

وقال المفتش العام للشرطة الماليزية، سري خالد بن أبو بكر، إن المرأة الثانية احتجزت الخميس بسبب موت "رجل كوري".

مصدر الصورة REX/SHUTTERSTOCK
Image caption هذه الصورة نشرتها وسائل إعلام كورية جنوبية وماليزية

وتعرفت الشرطة عليها من خلال صور التقطتها كاميرات المراقبة في المطار، وهي تحمل جواز سفر إندونيسيا.

وأكد نائب رئيس الوزراء الماليزي، أحمد زاهد حميدي، رسميا الخميس أن الرجل المتوفى كان يحمل جواز سفر باسم كيم تشول، وأنه هو كيم جونغ-نام، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الماليزية الرسمية (بيرناما).

وتنتشر إشاعات على نطاق واسع تفيد بأن لكوريا الشمالية يدا في القتل، ولكن ليس هناك دليل على ذلك.

وتحتفل كوريا الشمالية الخميس بعيد ميلاد كيم جونغ-إيل الـ75 والد الزعيم الحالي، ووالد أخيه القتيل.

وأظهرت الصور كيم جونغ-أون وهو يحضر اجتماعا للحزب الحاكم الأربعاء. وبدت على وجهه القتامة، بحسب ما ذكرته وكالة يونهاب الكورية الجنوبية، وأنه لم يلوح بيده عند مغادرته الاجتماع كالمعتاد.

مصدر الصورة AFP
Image caption كاميرات المراقبة في المطار ساعدت في التعرف على سيدتين مشتبه بهما

وقال رئيس شرطة سيلانغور، عبد السماح مات، لبي بي سي إن فحص جثة كيم قد استكمل الأربعاء مساء, ولكن ليس هناك أي مؤشر إلى نشر نتائج الفحص وإتاحتها للناس.

وسوف يصدر نائب رئيس الوزراء تصريحا بالموافقة على طلب من كوريا الشمالية بإعادة الجثة إليها عقب انتهاء الإجراءات الطبية.

ومن المقرر أن تمثل المرأة الأولى التي ألقي عليها القبض سابقا، أمام المحكمة الخميس. وقالت الشرطة إن اسمها دوان تي هوونغ، وهي من مواليد 31 مايو/أيار 1988.

مصدر الصورة AFP

وقد أكدت حكومة كوريا الجنوبية أن القتيل هو الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي.

وقيل إن وكالة تجسس كورية جنوبية أبلغت نواب البرلمان بأنها تعتقد أن كيم جونغ نام قد سمم.

ويعد مقتل كيم هو أبرز قتل لشخص ينتمي إلى كوريا الشمالية منذ تنفيذ حكم الإعدام في تشانغ سونغ-تايك، عم الزعيم الكوري في 2013.

ولم يرد أي تعليق من كوريا الشمالية بشأن مقتل كيم، لكن مسؤولين في السفارة الكورية الشمالية في ماليزيا زاروا المستشفى الموجود في كوالالمبور الذي نقل منه جثمان كيم.

Image caption الأسرة الحاكمة في كوريا الشمالية

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة