إسقاط تهمة التهرب الضريبي عن كريستينا أخت العاهل الاسباني، والحكم على زوجها بست سنوات و3 أشهر

مصدر الصورة AFP
Image caption جرد ملك إسبانيا، فيليبي، الأميرة كريستينا وزوجها إناكي إنداغارين من لقبي دوقة دوق جزيرة بالما دي مايوركا

برأت محكمة إسبانية الأميرة كريستينا، أخت العاهل الاسباني، فيليبي، من تهمة التهرب الضريبي التي كانت تواجهها.

لكن محكمة في مدينة مايوركا أصدرت حكمها على زوج الأميرة، إناكي إنداغارين، القاضي بالسجن ست سنوات وثلاث أشهر، وذلك بعد اتهامه باستخدام علاقاته مع البلاط الملكي لتدبير موارد مالية بغية استخدامها في الإنفاق على مشاريعه الخاصة.

وقد طفت القضية إلى السطح في عام 2010 وأصبحت رمزا لمزاعم الفساد في صفوف النخبة الإسبانية التي شملت أفرادا من العائلة المالكة.

واتهم في هذه القضية 16 شخصا من بينهم وزير شؤون الحكومة السابق، جاومي ماتاس، الذي حُكِم عليه بثلاث سنوات وثمانية أشهر.

كما حُكم على شريك للوزير ماتاس وهو دييغو توريس، بثماني سنوات وستة أشهر بينما بُرئ 9 أشخاص.

والأميرة كريتستينا التي تعيش حاليا في سويسرا هي أول عضو في العائلة المالكة تُحاكم منذ استعادة النظام الملكي في عام 1975 إثر وفاة الجنرال فرانكو، كما أنها تبلغ من العمر 51 عاما وهي السادسة من حيث أحقيتها في تولي الملك.

وقد جردها الملك الإسباني، فيليبي، وزوجَها البالغ من العمر 49 عاما من لقب دوقة ودوق جزيرة بالما دي مايوركا.

ورغم أن المحكمة برأت الأميرة كريستينا من تهمة التهرب الضريبي، فإنها ألزمتها بدفع مبلغ 265 ألف يورو أي ما يعادل 282 ألف دولار بسبب مسؤوليتها المدنية عن الاستفادة من مكاسب غير قانونية بالرغم من أنها لم تكن تعرف ذلك.

ولم يكن الزوجان حاضرين عند إصدار الحكم علما بأن من حقهما الاستئناف. وقد نفى الاثنان ارتكاب أي مخالفات.

مصدر الصورة AFP
Image caption الأميرة كريستينا رفقة زوجها

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة