زعيم محلي في نيجيريا: تعدد الزوجات مرتبط بالإرهاب

مصدر الصورة AFP
Image caption عمل السنوسي محافظا للبنك المركزي في نيجيريا وله شعبية كبيرة

أعرب أحد الزعماء المسلمين البارزين في نيجيريا عن اعتقاده بأن هناك علاقة بين تعدد الزوجات والإرهاب.

وقال لاميدو السنوسي، المعروف باسم "أمير كانو"، إن عادة تعدد الزوجات ساهمت في توليد الإرهاب.

إلا أن أمير كانو - الملقب بذلك نسبة إلى الولاية الموجودة شمالي نيجيريا - قال إن تعدد الزوجات لا ينطوي على خطأ في حد ذاته إذا مورس بطريقة صحيحة.

ومضى السنوسي قائلا إن بعض المسلمين لا يملكون القدرة المادية على الزواج من أربع نساء وإعالتهن.

وقال السنوسي إنه سيقترح مشروع قانون جديد من شأنه تنظيم شؤون الطلاق، والإرث، وتربية الأطفال.

وأوضح أمير كانو أن الإسلام الحق يُجَرِّم العنف المنزلي.

وقال أمير كانو إن مشروع القانون سينص على الشروط التي يجب توافرها في الزوج الذي يرغب في اتخاذ زوجة ثانية.

وأضاف السنوسي في خطاب الأحد أن رجالا غير قادرين على إعالة زوجة واحدة ينتهي بهم المطاف إلى إنجاب 20 طفلا من زوجات متعددة.

ومضى قائلا إن الأطفال يكون مصيرهم الحرمان من التعليم ثم ينتهي بهم المطاف إلى أن "ينشأوا قطاع طرق أو يتحولوا إلى إرهابيين".

ويعتبر الفقر المنتشر على نطاق واسع في ولاية كانو سببا رئيسيا في انتشار التمرد في الولاية وشيوع أفكار جماعة بوكوحرام التي عصف العنف الذي تمارسه بالمناطق الشمالية الشرقية من نيجيريا.

وقال السنوسي إن مشروع القانون يشمل جعل الزواج القسري غير قانوني. ويحتاج هذا القانون إلى أن تُصدِّق عليه حكومة الولاية.

ويقول مراسل بي بي سي في نيجيريا، مارتن بايشنس، إنه من غير الواضح كيف يمكن أن ينجح مشروع القانون الذي يهدف إلى تقييد تعدد الزواج في هذه المنطقة.

ويذكر أنه في عدة مناطق وخصوصا في المناطق القروية شمالي نيجيريا، لا يلجأ السكان إلى تسجيل مواثيق الزواج لدى السلطات.

ومشروع القانون الجديد سيكون أول قانون في شمالي نيجيريا.

المزيد حول هذه القصة