كوريا الشمالية تحمل ماليزيا المسؤولية عن مقتل كيم جونغ نام

مصدر الصورة AP
Image caption سلطات كوريا الشمالية لم تذكر كيم جونغ نام بالاسم، واكتفت بالقول إنه مواطن من مواطنيها.

قالت سلطات كوريا الشمالية إن ماليزيا "تتحمل المسؤولية عن وفاة أحد مواطنيها، وتحاول تسييس عودة جثمانه".

ولم يُذكر كيم جونغ نام بالاسم فيما يبدو أنه أول بيان رسمي تشير فيه وكالة الأنباء الرسمية في كوريا الشمالية إلى وفاة الأخ غير الشقيق لزعيم البلاد.

يذكر أن جونغ نام توفي بعد تسميمه في مطار كوالالمبور، وبقي جثمانه في مشرحة مستشفى هناك.

ويُتهم العديد من الكوريين بالضلوع في مقتله، بمن فيهم مسؤول سام في سفارة كوريا الشمالية في كوالالمبور، وموظف في الخطوط الجوية Air Koryo

وقد كُشف عن اسم أربعة أشخاص من كوريا الشمالية مشتبه بضلوعهم في حادث القتل لكنهم غادروا ماليزيا، فيما ألقي القبض على كوري شمالي آخر.

وقال قائد شرطة ماليزيا خالد أبو بكر إنه طلب من الانتربول الدولي إصدار مذكرة توقيف بحق الكوريين الشماليين الأربعة.

مصدر الصورة AFP
Image caption كيم ايك إل (يسار) وهيون كوانغ سونغ (يمين)، وهما من المطلوبين في حادث مقتل جونغ نام.

وأكدت الشرطة الماليزية أن كيم جونغ نام لقي حتفه بعد أن رشت امرأتان مادة سامة على وجهه، بينما كان في قاعة انتظار في المطار متجها إلى ماكاو.

وقالت إن "الهجوم كان مخططا ودُربت المرأتان تدريبا جيدا". ولم تنح باللائمة بشكل مباشر على سلطات كوريا الشمالية، لكنها قالت إن "الكوريين الشماليين وراء الهجوم".

مصدر الصورة REX/SHUTTERSTOCK
Image caption المرأة، التي التقطت صورتها كاميرات المراقبة، يُعتقد أنها فيتنامية وتُدعى "دوان ثي هيونغ"

وكان كيم يُعد في وقت من الأوقات الخليفة المحتمل لوالده كيم جونغ ايل، لكن الأمور صارت لصالح أخيه الأصغر كيم جونغ أون فيما قضى جونغ نام سنوات في المهجر، وكان يسافر باستعمال جواز سفر تحت اسم كيم تشول.

وتقول ماليزيا إنها تعتقد أن القتيل هو كيم جونج نام، كما طلبت عينات من الحمض النووي للأسرة الحاكمة بغية الحسم النهائي، وهو ما وصفته كوريا الشمالية بالطلب "السخيف".

وتقول وسائل الاعلام الكورية الشمالية إن " مواطنا من جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية كان يسافر بجواز ديبلوماسي وتوفي بسبب جلطة قلبية .

كما قالت إن الأنباء التي تتحدث عن تسميمه "عارية من الصحة، وجزء من المؤامرة التي تقف ورائها سلطات كوريا الجنوبية".

وأكدت أن إجراء فحص لجثة حامل جواز سفر دبلوماسي من دون إذن دولته " اعتداء وحشي على حقوق الانسان، وتصرف يخالف الأخلاقيات الانسانية".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة