ترامب: نريد توسيع الترسانة النووية وجعل أمريكا أكثر تفوقا

ترامب: لن نسمح أن نكون خلف أي دولة في العالم من حيث القدرة النووية، حتى ولو كانت من الدول الصديقة أو الحليفة لنا مصدر الصورة Reuters
Image caption ترامب: لن نسمح أن نكون خلف أي دولة في العالم من حيث القدرة النووية، حتى ولو كانت من الدول الصديقة أو الحليفة لنا

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه يرغب في جعل بلاده "الأكثر تفوقا" من حيث امتلاك القوة النووية في العالم.

ويعد هذا التصريح الأول من نوعه لترامب بخصوص السلاح النووي الأمريكي، منذ توليه منصبه في البيت الأبيض.

وقال ترامب في مقابلة صحفية مع وكالة رويترز للأنباء، إنه يمكن للصين أن تساعد في خفض التوتر والتحديات التي تطرحها مسالة التسلح في كوريا الشمالية، وإنه سهل جدا بالنسبة لبكين إذا رغبت في ممارسة ضغوط على بيونغيانغ."

وأضاف ترامب أنه يرغب في رؤية عالم خال من الأسلحة النووية، لكنه قال بأن بلاده أصبحت متأخرة في مجال امتلاك السلاح النووي، مقارنة بالدول النووية الأخرى في العالم.

وشدد ترامب على أن الولايات المتحدة لن تسمح أن تكون خلف أي دولة في العالم، من حيث القدرة النووية، حتى ولو كانت من الدول الصديقة أو الحليفة لها.

وتمتلك روسيا 7000 رأسا نوويا، بينما توجد لدى الولايات المتحدة الامريكية ترسانة نووية بـ 6800 رأس نووي، استنادا لتقرير صندوق لوتشيرز، وهو منظمة مناهظة لانتشار الأسلحة النووية في العالم.

ويقول داريل كيمبال مدير منظمة مراقبة التسلح المستقلة: "إن كلا الدولتين (الولايات التحدة وروسيا) تمتلكان من الرؤوس النووية أكثر مما يلزم لصد هجوم نووي ضدهما".

وتلزم معاهدة "نيو ستارت" الجديدة للحد من الأسلحة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وروسيا، البلدين بالحد من ترسانتيهما من الأسلحة النووية لمستويات متساوية لمدة عشر سنوات بحلول الخامس من فبراير شباط 2018 .

المزيد حول هذه القصة