تحقيق قضائي مع فرانسوا فيون مرشح الرئاسة الفرنسي بشأن مزاعم توظيف أسرته مقابل أجور عالية

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان فيون رئيسا لوزراء فرنسا

قرر قاضي فرنسي التحقيق مع المرشح الرئاسي، فرانسوا فيون، بشأن المزاعم بأنه خصص رواتب عالية لزوجته وأولاده، حسب الادعاء العام.

ويعني إحالة المدعي العام الفرنسي الموضوع إلى قاضي التحقيقات، تخصيص موارد إضافية لهذا الأمر.

ويملك قاضي التحقيقات صلاحيات أكبر من المدعين العامين الذين باشروا تحقيقا أوليا في هذه المزاعم.

ويملك قاضي التحقيق سلطة إسقاط التهم الموجهة إلى فيون.

لكن المرشح الرئاسي يواجه الآن ضغوطا متزايدة من أجل الانسحاب من السباق الانتخابي.

ويريد المدعون العامون الفرنسيون تحديد إن كان فيون قد دفع رواتب عالية لزوجته وأبنائه من أجل القيام بـ "وظائف غير حقيقية".

وكان فيون حتى الفترة الأخيرة الأوفر حظا للفوز بالانتخابات الرئاسية المقررة في شهري أبريل/نيسان ومايو/أيار القادمين.

وتراجع فيون، الذي عمل رئيسا سابقا للوزراء، شعبيا ليأتي خلف زعيمة الجبهة الوطنية، مارين لوبن، من أقصى اليمين كما يوجد حاليا في المرتبة ذاتها مع المرشح المستقل إمانويل مايكرون الذي يمثل الوسط.

وادعت المجلة الفرنسية الساخرة لوكانار أونشيني (البطة العرجاء) أن فيون دفع مئات الآلاف من اليورو لزوجته مقابل عمل ربما لم تقم به.

لكن الزوجان قالا إنها عملت مساعدة لزوجها في البرلمان الفرنسي، وقال محاميها إنها قدمت أدلة على العمل الذي قامت به.

وينفي فيون أي يكون قد ارتكب خطأ، قائلا إن الاتهامات تستهدف "تدميره" والجمهوريين الذين يمثلهم.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة