فرانسوا فيون يعلن عدم انسحابه من السباق الرئاسي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
فيون يعلن الاستمرار في سباق الانتخابات الفرنسية

أعلن مرشح يمين الوسط للانتخابات الرئاسية الفرنسية، فرانسوا فيون، الاربعاء، أنه سيمضي "حتى النهاية" في ترشحه للانتخابات المقررة في أبريل / نيسان ومايو / أيار المقبلين، رغم تأكيده أن الاتهام سيوجه له قريبا بشأن وظائف وهمية.

وكشف فيون لصحافيين أنه "تم إبلاغ المحامي الخاص بي بأنني سأستدعى في 15 مارس / آذار من طرف قضاة التحقيق لتوجيه الاتهام إلي" في قضية وظائف وهمية لزوجته، مضيفا "لن أرضخ ولن أنسحب".

وكانت وسائل إعلام فرنسية رجحت استدعاء فيون من طرف قضاة التحقيق حين ألغى فجأة زيارة مقررة له، الاربعاء، إلى المعرض الزراعي الفرنسي.

مصدر الصورة EPA
Image caption مرشح يمين الوسط للرئاسة الفرنسية، فرانسوا فيون، يعلن مواصلة حملته الانتخابية، خلال مؤتمر صحفي

وكانت النيابة العامة قد فتحت تحقيقا أوليا في يناير / كانون الثاني الماضي، إثر تقارير صحفية عن تقاضي زوجته، بينيلوب فيون، 500 ألف يورو كرواتب خلال 8 سنوات بصفتها مستشارة لزوجها في مجلس الشيوخ، دون أن تمارس الوظيفة فعليا.

كما ذكرت تقارير إعلامية فرنسية سابقًا أن ابنته، ماري وابنه تشارلز تقاضيا حوالي 84 ألف يورو خلال الفترة ما بين 2005 و2007، بصفتهما مستشارين لوالدهما البرلماني، بينما كان كلاهما في مرحلة الدراسة.

وقد نفى فرانسوا فيون ارتكاب أي مخالفات، مؤكدا أن زوجته تعمل مستشارة له بالفعل، ومعتبرا أن القضاء لا يتمتع بسلطة التحقيق في تعيينات النواب لمساعديهم.

وتظهر استطلاعات الرأي تراجع ترتيب مرشح حزب الجمهوريين، المنتمي إلى يمين الوسط، إلى المرتبة الثالثة منذ ظهور أول تقارير صحفية بشأن وظيفة زوجته أواخر يناير / كانون الثاني الماضي.

وكان فرانسوا فيون قد فاز ، في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، في الانتخابات التمهيدية لتمثيل يمين الوسط الفرنسي في الانتخابات الرئاسية، أمام منافسه، ألان جوبيه.

ويعد فيون، الذي شغل منصب رئيس الوزراء الفرنسي في عهد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، رجلا كاثوليكيا تقليديا في تعاطيه مع قضايا الإجهاض وزواج المثليين.

المزيد حول هذه القصة