ما الذي يمثله ايمانويل ماكرون المرشح الرئاسي في فرنسا؟

ماكرون مصدر الصورة Reuters
Image caption يقول ماكرون إن مفهوم اليمين واليسار في السياسة مفهوم عفا عليه الزمن

صعد نجم المرشح الرئاسي ايمانويل ماكرون كقوة رئيسية في الحياة السياسية الفرنسية رغم انه لم يُنتخب قط لمنصب حكومي.

واستفادت حملة ماكرون، المرشح الوسطي المستقل، من المشاكل التي واجهت حملة منافسه من يمين الوسط فرنسوا فيون الذي يواجه تحقيقا رسميا يتعلق بمزاعم فساد تطال زوجته.

ومن المرجح ان يواجه ماكرون في الانتخابات الرئاسية المقبلة مرشحة اقصى اليمين مارين لوبان في الجولة الثانية من التصويت، وينظر اليه على انه المدافع العنيد عن القيم الأوروبية الليبرالية في مواجهة القوى اليمينية الشعبوية الصاعدة في عدة دول في القارة.

وأعلن ماكرون، وسط اتهامات بأنه محض شكل دون مضمون حقيقي، ترشحه للرئاسة في الثاني من آذار / مارس.

ما هو التوجه العام لسياساته؟

يقول ماكرون إن الفكرة القائلة إن السياسة تنقسم الى يمين ويسار غير ذات أهمية وعفا عليها الزمن.

ورغم توليه منصب وزير الاقتصاد في حكومة الرئيس فرنسوا هولاند الاشتراكية حتى العام الماضي، يعمد ماكرون الى التقليل من اهمية علاقته بالرئيس هولاند.

وقال في التجمع الذي اعلن فيه ترشحه إن الحركة التي يقودها عبارة عن مشروع جديد وليست بالتأكيد استمرارا لتوجه هولاند.

وحث ماكرون فرنسا بدلا من ذلك على اعادة اكتشاف "روح النصر التي تتحلى بها" ودعا لاجراء "عملية تغيير" وليس مجرد اصلاح يشارك فيها كل المواطنين الفرنسيين.

ما رده على فضائح فيون؟

بينما يواجه فرنسوا فيون اسئلة حول قيامه بتوظيف زوجته، يقترح ماكرون اجتثاث "المحسوبية" و"صراعات المصالح".

وقال في التجمع الشعبي المذكور آنفا "على جميع السياسيين المنتخبين أن يراعوا القانون والأخلاق العامة."

مصدر الصورة AFP
Image caption يقول فيون إنه سيواصل حملته الرئاسية رغم الشكوك المثارة حول قيامه بتوظيف زوجته

وتشمل الاجراءات التي طرحها ماكرون منع نواب البرلمان من القيام بأي عمل استشاري ومنع كل موظف حكومي من توظيف أقاربه او اصدقائه.

كما يسعى ماكرون الى تخفيض عدد اعضاء مجلسي البرلمان - الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ - بنسبة الثلث.

هل هو متشدد أمنيا؟

لم يوضح ماكرون ما اذا كان ينوي رفع حالة الطوارئ المفروضة في فرنسا منذ هجمات باريس في تشرين الثاني / نوفمبر 2015، ولكنه وعد "باعادة النظر" بها.

وقال ماكرون إنه لن يتخذ أي خطوات جديدة في ما يتعلق بالارهاب، واستبعد ما وصفه بالسياسات الرمزية مثل سحب الجنسية الفرنسية من المتورطين باعمال ارهابية من ذوي الجنسية المزدوجة وهي سياسات قال إنها ستقسم البلاد.

واضاف انه لن يقبل ابدا أن يوصم الناس بناء على دينهم او معتقداتهم، كما انه يرفض اي تعصب على اسس دينية.

مصدر الصورة AFP
Image caption يسعى ماكرون الى النأي بنفسه عن مرشده السابق فرنسوا هولاند

وقال إن الأمر المهم هو جعل الاجراءات الأمنية المتخذة حاليا اكثر فعالية.

ولكنه وعد ايضا بتجنيد 10 آلاف عنصر شرطة جديد - وهو وعد قطعته على نفسها ايضا المرشحة اليمينية مارين لوبان - وباعادة بناء الشبكات الاستخبارية في الاقاليم الفرنسية.

كما ركز ماكرون على ضرورة اصلاح العلاقات بين الشرطة والمجتمعات التي تعمل فيها وعلى وجه الخصوص العلاقات بين الشباب والشرطة.

المدافع عن أوروبا

بينما تسعى مارين لوبان الى إخراج فرنسا من منطقة العملة الأوروبية الموحدة اليورو واجراء استفتاء حول علاقة البلاد بالاتحاد الأوروبي، يعد ماكرون نفسه مؤيدا قويا للاتحاد.

وسبق لماكرون أن دعا الى بذل جهود لاعادة الحياة الى منطقة اليورو والى تعزيز السوق الأوروبية الموحدة وضرورة الدفاع عنها في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

"خارطة طريق لمحاربة الارهاب"

أغضب ماكرون بعض الدوائر الفرنسية المحافظة قبل بضعة اسابيع عندما وصف الممارسات الاستعمارية الفرنسية بأنها كانت "جرائم ضد الانسانية". وبالرغم من اعتذاره بعدئذ "لجرحه مشاعر البعض"، لم يسحب ذلك التصريح.

وفي ما يخص السياسات الدفاعية، يقترح ماكرون زيادة الانفاق الى 2 بالمئة من الناتج الوطني الاجمالي، وهو مطلب ملح للولايات المتحدة وغيرها من الدول الاعضاء في حلف شمال الأطلسي.

كما يطالب بوضع "خارطة طريق دولية" لمحاربة الاسلام المتطرف، ووصف افريقيا بأنها منطقة فيها "كل المخاطر وكل الفرص" لفرنسا.

"تحول جذري"

وحث ماكرون العمال الفرنسيين على تقبل تغييرات جذرية في اسلوب العمل.

وقال بهذا الصدد "ستتغير سبل العمل، وسنكون جزءا من هذا التغيير. سنمضي قدما به وسنحول موازين القوى."

ويقترح ماكرون معادلة انظمة التقاعد في القطاع العام مع تلك المعمول بها في القطاع الخاص. وكانت اجراءات مماثلة قد جربت في الماضي ولكنها جوبهت بمعارضة شديدة من اليسار، ولكن ماكرون يصر على انها ستضع نهاية للتمييز بين انظمة التقاعد المختلفة.

التقشف

كما اقترح ماكرون في ميزانيته التي أعلن عنها قبل اعلان ترشحه بأيام توفير 60 مليار يورو في فترة 5 سنوات يشمل خفضا في الانفاق على القطاع العام.

وتعهد ايضا بابقاء عجز الميزانية تحت معدل 3 بالمئة من الناتج الاقتصادي.

تحرير قطاع التعليم

ويضع ماكرون التعليم في صلب أولوياته، فقد تعهد بتقليص حجم الصفوف في المدارس وبوضع القراءة والكتابة والرياضيات في قلب سياسته التعليمية.

ويصف ماكرون نظام التعليم المعمول به في فرنسا بأنه "يفتقر الى المرونة"، ويقول إنه ينبغي منح السلطات المحلية قدرا اكبر من السيطرة على النظم التعليمية المتبعة في مناطقها.

المزيد حول هذه القصة