أردوغان يصف الحكومة الهولندية بأنها "من بقايا النازيين"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
اردوغان يصف هولندا بأنها "فلول النازي" بعد منع هبوط طائرة وزير خارجيته

وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الحكومة الهولندية بأنها "من بقايا النازيين" وذلك بعد سحب إذن هبوط طائرة وزير خارجيته جاويش مولود أوغلو في روتردام.

وكان من المزمع أن يلقي جاويش أوغلو كلمة في مسيرة للترويج للتعديلات الدستورية في تركيا التي تمنح اردوغان صلاحيات واسعة.

وعلق رئيس الوزراء الهولندي مارك روته على تصريح أردوغان بأنه "غير مقبول. وتصريح مجنون بطبيعة الحال".

وأضاف روته أن الوزراء الأتراك يجب ألا يشاركوا في الحملة لحض الأتراك الذين يعيشون في هولندا على التصويت للتعديلات الدستورية في تركيا الشهر المقبل.

واستدعت تركيا القائم بأعمال السفير الهولندي في أنقرة وطلبت منه تقديم تفسير على منع طائرة وزير الخارجية من الهبوط في هولندا.

وتجمع خارج القنصلية التركية في مدينة روتردام بهولندا عدة آلاف من الأتراك وهم يلوحون بالأعلام التركية دعما لموقف أردوغان.

وذكرت محطة تلفزيونية أن الشرطة الهولندية منعت وزيرة دولة في الحكومة التركية من الوصول بسيارتها إلى مبنى القنصلية التركية لمخاطبة الأتراك الذين تجمعوا هناك.

وكانت أنقرة هددت بفرض "عقوبات ثقيلة" إذا لم تسمح هولندا لوزير خارجيتها بالدخول.

وقال اردوغان في تجمع حاشد في اسطنبول "امنعوا وزير خارجيتنا من الطيران كما تريدون، ولكن من الآن، لنرى كيف ستهبط طائراتكم في تركيا".

وقالت الحكومة الهولندية في بيان "السلطات التركية هددت علنا بفرض عقوبات علينا، مما جعل من المستحيل التوصل لحل للأزمة".

وأضاف البيان "لهذا السبب قررت هولندا سحب الإذن بهبوط طائرة الوزير التركي".

مصدر الصورة Reuters
Image caption أوغلو هدد بفرض عقوبات على هولندا إذا منعت دخوله

وكان أحمد أبو طالب عمدة روتوردام قد قال إنه نظرا لمخاوف أمنية لن يسمح لجاويش اوغلو بالحديث للحصول على تأييد الأتراك في هولندا للاستفتاء الدستوري الذي يجري الشهر المقبل.

وكان أبو طالب قال في وقت سابق من الأسبوع الجاري إن مالك القاعة التي كان من المزمع أن يتحدث فيها جاويش أوغلو سحب التصريح له بإلقاء كلمته، ولكن يمكن للوزير الزيارة.

ونقلت وكالة رويترز عن أبو طالب قوله "لديه حصانة دبلوماسية وسنعامله باحترام، ولكن لدينا آليات أخرى لمنع ما يحدث في المساحات العامة".

وجرى حظر مسيرات وخطب ترويجية مماثلة في النمسا وألمانيا وسويسرا.

وكان اردوغان قد اتهم برلين بالقيام بـ "ممارسات نازية" بعد قرارها حظر مسيرات الترويج للتعديلات الدستورية.

وأثار تصريح اردوغان رد فعل حاد من كبار المسؤولين الألمان، ووصفت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل المقارنة بأنها "غير مقبولة".

ويسعى اردوغان لتوسيع سلطاته في تعديلات دستورية يجري الاستفتاء عليها في 16 إبريل/نيسان المقبل.

مصدر الصورة AP
Image caption أثارت زيارة وزير الخارجية التركي التي كانت مقررة لهولندا مجموعات مناهضة للإسلام

المزيد حول هذه القصة